رؤية المحافظ

تعتمد رؤية المحافظ في ادارته لمحافظة بيت لحم على مجموعة من القضايا والمرتكزات العملية المعتمدة على السياسة العامة للقيادة الفلسطينية وعلى رأسها سيادة الرئيس محمود عباس حيث يقوم بالحفاظ على المكتسبات السياسية من جهة والسعي لتطوير الاداء في اطار الخطة الوطنية الفلسطينية للوصول لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

ويقوم المحافظ بتطبيق الرؤية والخطة العامة للنهوض بالمحافظة من اجل تحقيق الاهداف السياسية والمتمثلة بإنهاء الاحتلال من جهة والنهوض بالأداء الرسمي للمؤسسات الحكومية الفلسطينية والمؤسسات الفلسطينية الخاصة سواء كانت قطاع اهلي ام خاص حيث تنص الرؤية الفلسطينية على ان الجميع شركاء في القرار على مختلف الاصعدة الحياتية في المجتمع الفلسطيني.

ولتحقيق هذه الرؤية فان القضية الاكثر إلحاحا هي قضية الامن وتطبيق القانون ومن هنا فان المحافظ يشرف على الوضع الامني حيث يعتبر هو المسئول امام الرئيس وبالتالي فانه يطبق رؤيته وخطته المعتمدة على الخطة الام للقيادة الفلسطينية معتمدا على مرتكز اساسي ألا وهو تطبيق حالة استقرار امني شاملة بالمحافظة رغم كل المصاعب والمعيقات.

وتستند رؤية المحافظ لتطبيق الامن والأمان للمواطن الفلسطيني على التواصل مع جميع مكونات المجتمع ببيت لحم لمحاربة كل الظواهر السلبية لتحقيق الامن والأمان من جهة وتطبيق برامج حماية المجتمع وتفريغ طاقات الشباب وخلق فعاليات ايجابية تتناسب مع رؤية القيادة الفلسطينية ونهجها خصوصا في مجال مواصلة السعي لتحقيق الاهداف الوطنية الفلسطينية.

البند الثاني الذي يعتمده المحافظ في رؤيته لخدمة المجتمع والقضية الفلسطينية ترتكز على السعي لإيجاد فرص افضل للمجتمع الفلسطيني بكل مكوناته خصوصا جيل الشباب.

وانطلاقا من السعي لفتح الافاق فانه لا بد من تنفيذ خطة تنموية تشمل على فتح الافاق امام افراد المجتمع عموما وأمام جيل الشباب خصوصا حيث تضمن هذه الرؤية في بيت لحم تطوير القطاع السياحي وتحسين الخدمات ما يعني انعاش المجتمع وفتح افاق تقود الى التخفيف من البطالة حيث تعتبر محافظة بيت لحم من اكثر المحافظات ارتفاعا بنسبة البطالة على الرغم من انها المحافظة الاهم على صعيد السياحة الدينية للحجيج المسيحي.

ولتنفيذ هذه الرؤية كان لا بد من تشجيع الاستثمار الفلسطيني الداخلي والخارجي الى جانب تشجيع المستثمرين المغتربين للاستثمار بوطنهم وتقديم نماذج ايجابية لهم لتطوير فكرة استثمار الفلسطينيين المغتربين في وطنهم للمساعدة ببناء مؤسساته حيث يعتبر الاقتصاد عاملا مهما في تطوير المجتمعات والارتقاء بها.

المجلس الاستشاري

وهو مجلس استشاري يضم في عضويته من مجمل قطاعات العمل والرؤى والخلفيات السياسية والاجتماعية والمهنية بحيث يكون المجلس قادرا على صياغة رؤية وخطة استراتيجية لعمل المحافظة بشكل تكون فيه جميع الشرائح ممثلة ومشمولة ويتفرع عن هذا المجلس لجان متخصصة.

المجلس التنفيذي

وهو الاطار الذي يمثله كافة مدراء الدوائر والمؤسسات الحكومية ويتم فيه مناقشة ومتابعة اليات العمل للمؤسسات الحكومية والوزارات وسير العمل فيها كما ان لقاءات المجلس تتضمن قراءة تقارير وإجراء متابعات لقضايا العمل اليومي والحياتي الى جانب متابعة اي حالات طوارئ من خلال عمل حكومي موحد وفق رؤية وإستراتيجية واحدة هي استراتيجية السلطة الوطنية الفلسطينية على مبدأ الشفافية والحرص على قضايا المواطن.

اللجنة الامنية العليا

بحيث تعمل اللجنة على تنفيذ الخطة الامنية التي تهدف لاستمرار الاستقرار الامني بالمحافظة ومتابعة اي قضايا عالقة ومحاولات الاخلال بالأمن وذلك في اطار اختصاصات الاجهزة المختلفة وفق الاصول القانونية واحتراما لحقوق الانسان.

لجنة التكافل الاجتماعي

تضم كافة مكونات العمل الخيري والاجتماعي من الدوائر الرسمية والأهلية والقطاع الخاص بهدف تحقيق الاهداف وفق الاليات التي تستهدف الفقراء والمحتاجين والفئات والمناطق المهمشة بتعاون من الجميع.

لجنة السلامة العامة

يترأس المحافظ اللجنة وتتابع قضايا الصحة والسلامة العامة بالمؤسسات العامة والخاصة وإجبار مختلف القطاعات على اتباع اجراءات السلامة العامة ومتابعة اي اوبئة او امراض هذا الى جانب سلامة المنتجات التي تباع بالأسواق حرصا على صحة وسلامة المواطن.

لجنة سير الفرعية

يرأس هذه اللجنة المحافظ وتعمل لجنة السير الفرعية على وضع الخطط المرورية وتطوير واقع البى التحتية المتعلقة بتطوير الشوارع وتوسيعها وفتح الجديد منها بما يتناسب مع الواقع المروري كما انها تقوم بمتابعة كافة القضايا الخاصة بالواقع المروري من محطات توقف ومحطات للباصات ومواقف عامة للنقل العام.

دائرة العشائر

وهي مشكّلة من كل مكونات المحافظة العشائرية وتهدف الى تحقيق السلم الاهلي داخل المحافظة.

المحافظة

تعتمد على دوائر مختلفة لتنفيذ هذه الرؤية وذلك وفق التشكيلات الادارية التالية

المحافظ / نائب المحافظ

المدراء العامّون / مدراء الدوائر

مدراء الأقسام الدائرة القانونية / الدائرة الامنية / دائرة العشائر / الرقابة / دائرة العلاقات العامة

الاعــــلام وتقوم بالعمل والإشراف والمتابعة مع الجهات المعنية.

الاعلام

تعتمد رؤية المحافظ من اجل تطوير الاداء والحفاظ على مبادئ الشفافية ورعاية المواطنين واسماع صوتهم على قضيتين ثلاث قضايا.

اليوم المفتوح: وهو اول يوم اثنين من كل شهر بحيث يعمل المحافظ على استقبال المواطنين والاستماع لقضاياهم وهمومهم ومشاكلهم اليومية وشكاويهم.

البرنامج الاعلامي المفتوح

هو برنامج اذاعي عبر الاذاعات المحلية الفلسطينية الخاصة العاملة في بيت لحم حيث يكون البرنامج مرة بالشهر لمدة ساعتين لفتح المجال امام المواطن لرفع صوته وهمومه وقضاياه وشكواه لتكون قضايا رأي عام امام المجتمع عبر وسائل الاعلام والإذاعات المحلية هذا الى جانب ان المحافظ ينتهج رؤية تقوم على اساس التواصل المفتوح مع الصحفيين و وسائل الاعلام حول اي قضايا يجري طرحها.

اخيرا

تفعيل صندوق الشكاوى وتشرف عليه الدائرة القانونية في المحافظة.