المحافظ حميد يشارك في اضاءة شجرة الحرية للاسرى

0

الدائرة الاعلامية- محافظة بيت لحم- اضاءت هيئة شؤون الاسرى والمحررين وجمعية الاسرى المحررين والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والقوى الوطنية وبلدية بيت لحم بحضور المحافظ كامل حميد والاسير المحرر سمير السرساوي والاب حنا عطاالله وذوي الاسيرة اسراء الجعابيص والاخ عيسى قراقع واللواء قدري ابو بكر رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين شجرة الحرية امام صرح الاسرى في بيت لحم وفاءاً للاسيرة اسراء الجعابيص وكافة الاسرى المرضى في سجون الاحتلال.


وقال محافظ بيت لحم كامل حميد، “إن اضاءة شجرة الميلاد والحرية، تعبر عن اننا متمسكون بالأمل والحرية والمستقبل، إضافة الى اننا نرسل رسالة للعالم نقول فيها هنا ولد المسيح والمحبة، وستبقى هذه الرسالة قائمة ولن تتوقف حتى بعد دحر المحتل”.

بدوره قال رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، “ان اضاءة شجرة الحرية هو تأكيد واضح على تمسك قيادتنا وشعبنا بقضية الاسرى وهو ما يؤكد عليه دوما السيد الرئيس محمود عباس.

وأضاف أبو بكر، “ان رسالتنا التي نوجهها للعالم اليوم هي ان الاسرى حاضرون في حياة الفلسطيني اليومية وانه لا وجود لحل الى بتحرير اسرانا واسيراتنا من سجون المحتل”.

من جهته قال رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس الاب عطا الله حنا “ان هذه الشجرة التي نحتفل بإضاءتها ترمز الى جذورنا العميقة في هذه التربة التي هي ملك الفلسطينيين”.

ووجه حنا رسالة للعالم خاطبهم فيها بالقول: “اما حان الوقت حتى يأخذ الفلسطيني حقوقه كاملة اسوة بباقي شعوب العالم بالحرية والاستقلال، متسائلا، اين هيئات حقوق الانسان من دورها وموقفها في انصاف اسرانا، الا يستحقون الحرية ؟.

وفي كلمة اتحاد المرأة اكدت أحلام الوحش، ان المرأة الفلسطينية دوما كانت الى جانب شقيقها في خندق النضال والكفاح، مطالبة العالم تطبيق الاتفاقيات الدولية خاصة اتفاقية جنيف المتعلقة بالأسرى.

ووجهت الوحش تحياتها الى كافة الاسيرات، مشيرة الى ان الاسيرة اسراء جعابيص تحتاج الى 9 عمليات جراحية الا ان المحتل يتعنت ولا يقدم لها العلاجات المطلوبة لإنقاذ حياتها.

من جانبه أشار النائب عيسى قراقع في كلمة الفصائل الوطنية الى ان الشهر الجاري فيه اكثر من ميلاد، فهناك ميلاد المسيح، وميلاد الحرية للأسير سمير سرساوي والذي يشارك لأول مرة منذ 30 عاما المدة التي أمضاها في سجون المحتل، وفي آخر الشهر ميلاد الثورة الفلسطينية، انتفاضة الحجارة العام 1987، وميلاد عميد الاسرى كريم يونس، وأخيرا الإعلان العالمي لحقوق الانسان ويوم المعاق العالمي.

وفي الختام تم تكريم الأسير المحرر سمير سرساوي وكذلك الاسيرة اسراء جعابيص.

شـــارك

أضف تعليق