فتح ببيت لحم تستضيف الاسير المحرر الجبارين في رسالة تؤكد على وحدة شعبنا على الرغم من محاولات الاحتلال للتفرقة

0

بيت لحم/PNN/ نظمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح اقليم بيت لحم وبالتعاون مع جمعية الاسرى والمحررين وهيئة الاسرى ونادي الاسير الفلسطيني استقبالا وطنيا كبيرا للاسير المحرر المناضل الوطني الفلسطيني محمد جبارين ابو كامل من مدينة ام الفحم في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948 والذي امضى ثلاثون عاما في سجون الاحتلال.

وكرمت حركة فتح إقليم بيت لحم وهيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الاسير وجمعية الأسرى والمحررين وقوى وفعاليات محافظه بيت لحم الاسير المحرر ابن مدينة أم الفحم محمود جبارين والذي أمضى ثلاثون عاما في سجون الاحتلال فيما تحول الاحتفال الى مهرجان خطابي يؤكد على وحدة فلسطين كل فلسطين التاريخية.

واقيم حفل الاستقبال والتكريم للمناضل جبارين في مركز السلام بمدينة بيت لحم بحضور شخصيات وطنية وسياسية وقيادات حركية ومجتمعية الى جانب قيادات الحركة الاسيرة وعلى راسهم محافظ بيت لحم كامل حميد وعيسى قراقع وزير هيئة الاسرى السابق وعضو المجلس التشريعي عن حركة فتح ومحمد اللحام عضو المجلس الثوري لحركة فتح وامين سر الاقليم ببيت لحم محمد المصري واعضاء الاقليم ورئيس بلدية بيت لحم المحامي انطون سلمان وعدد كبير من ممثلي المؤسسات الشعبية والاهلية والقيادات والكوادر لحركة فتح وفصائل العمل الوطني والحركة الاسيرة.

وفي بداية الحفل الذي تولى عرافته منقذ ابو عطوان مدير مكتب هيئة الاسرى الذي اكد على دعم شعبنا واسناده لقضية الاسرى مشيرا الى ان استقبال الاسير جبارين بين اهله وشعبه ببيت لحم يمثل رسالة تحدي وصمود .

تلى ذلك كلمة ترحيبية من رئيس بلدية بيت لحم الذي اكد على ان بيت لحم اليوم ترحب بجميع سكانها بالاسير جبارين متمنيا من الله ان يتحرر كل الاسرى الفلسطينيين موضحا ان بيت لحم دفعت ثمنا باهظا من ابناءها الاسرى خصوصا من المحكومين بالمؤبد الذين كانوا في المقدمة في مواجهة الاحتلال وغطرسته.

واشار سلمان الى ان وجه الحرية قادم مضيفا ان الحرية لا بد ان ياتي وان القيد لا بد ان ينكسر والاسرى في عقول وقلوب ابناء شعبنا وقيادته وسيواصلون النضال من اجل تحريرهم وتحقيق اهداف شعبنا.

وتمنى رئيس بلدية بيت لحم للاسير جبارين العيش بحرية وكرامة وان يشعر بدفئ العيش بين ابناء شعبه مقدما التعازي للاسير جبارين على فقدان والدته قبل سبعة اشهر.

المحافظ حميد رحب بالمناضل الوطني الفلسطيني الكبير محمد جبارين من مدينة ام الفحم في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948 حيث رحب حمبد بالاسير المحرر الضيف على بيت لحم بوابة فلسطين الى العالم مشيرا الى ان مساء بيت لحم يختلف عن كل الايام وكان جزء من السيد المسيح يعود لبيت لحم بعد ثلاثين عام من الصلب والشبح والقتل من خلال هذه الزيارة للاسير الجبارين.

واكد محافظ بيت لحم على ان ان هذه الزيارة تعكس لحمة الوطن الفلسطيني رغم كل القيود والحدود موضحا ان مدينة ام الفحم جزء اصيل من عقولنا لان لا احد يستطيع ان ينسى جزء من عقله و قلبه حيث لا نستطيع ان ننسى الوطن بكل مدنه وجغرافيته وترابه مرحبا باسم بيت لحم بوحدتها وقدسيتها واسراها وجرحاها وشهدائنا بالاسير المحرر بعد ثلاثين عاما في غياهب السجون الاسير ابو حلمي الجبارين.

كما وشكر حميد جميع من نظم و اتى لاستضافة ضيف الوطن مشيرا الى ان الاحتلال اوصلنا لمرحلة اننا فقدنا اهلنا بسبب السياسة الاسرائيلية الموغلة بالحقد الاسرائيلي لكن ما يثلج الصدر هو هذا الصمود والمجد والتحدي لنتنياهو وممارساته العنصرية.

كما شكر المحافظ حميد حركة فتح وهيئة وجمعية الاسرى على هذه اللفتة باستضافة القائد جبارين مؤكدا ان من حقنا ان نحتفل للحظات لنشعر بسعادة ونحن نلتقي قياداتنا الاصيلة المناضلة موضحا ان هناك اسرى من الداخل المحتل وعلى راسهم كريم يونس ما يوالون في غياهب السجون لكننا سنحتفل بهم قريبا باذن الله وهم محررين

بدوره قال عيسى قراقع عضو المجلس التشريعي الذي القى كلمة حركة فتح حيث رحب بالاسير جبارين الذي وصفه بانه يعكس الفلسطيني الحقيقي الذي يخرج بانتماء اقوى لوطنه وقضيته بعد ثلاثين عاما من غياهب السجون مرحبا به في مدينة السيد المسيح اول الشهداء الفلسطينيين.

واكد قراقع ان مدينة بيت لحم بدات مسيرة الحياة والحرية والكرامة لانها مدينة الشهيد الفلسطيني الاول الذي صلب على ايدي نفس الجلادين الذين يصلبون ابناء شعبنا ويقتلونهم يوميا كما اشار قراقع الى ان مناضلي واسرى الداخل تحملوا اعباء كبيرة جراء سياسة الاستهداف الاسرائيلي لهم ومحاولة عزلهم عن اخوانهم الاسرى.

واكد قراقع مخاطبا الاسير الجبارين :”بوجودك نشتم رائحة مدن فلسطين والتاريخ والذاكرة ونسمع صوت الشعراء من الداخل على راسهم توفيق زياد وقصائده التي تتحدث عن مدن فلسطين التاريخية والتمسك بها واشار الى ان بيت لحم التي ترحب بالاسير الضيف بمسلميها ومسيحيها واسراها المحررين واهالي الاسيرى مشيرا الى ان الاسرى هم الاسطورة بالنسبة لشعبنا حيث قام قراقع بقراءة قصيدة شعرية تحدث فيها عن الاسرى الذين امضوا سنوات عمرهم في عتمة السجن والسجان لكنهم لم ينهاروا او يشعروا بالياس.

بدوره تحدث محمد حميدة رئيس جمعية الاسرى والمحررين الذي رحب باسم الاسرى في سجون الاحتلال وخارجها بالاسير الجبارين الذي يزور بيت لحم والقى قصيدة شعرية عن واقع الاسرى عموما والاسير الجبارين الذي القا قصيدة بالدموع في يوم الافراج الاول مودعا امه في قبرها حيث توفيت قبل سبعة اشهر من الافراج عنهم مشيرا الى ان اللحظة الاهم للاسير عند الافراج عنه هي لقاء والدته.

واكد حميدة ان القيد سينكسر وان كل الاسرى وعلى راسهم اسرى الداخل سيكسرون لاقيد مرحبا بالاسير جبارين بين اهله وشعبه ببيت لحم .

بدوره قال الاسير الجبارين انه يشكر اهالي بيت لحم بمدنها وقراها ومخيماتها جميعها على هذا التكريم والاستقبال مشيرا الى ان سنوات التضحية والنضال في سجون الاحتلال دفعت للدفاع عن ارض فلسطين كل فلسطين شاكرا القائمين على الاحتلال كما شكر قراقع وحميد وسلمان ومحمد المصري على هذا الاحتفال في مدينة التاخي والمحبة والمقاومة.

واكد ان شعبنا بالداخل واحد موحد في كل المدن بالداخل مع مدن الضفة ندافع عن ارضنا ومقدساتنا حيث يتابع الاسرى ما يجري في الخارج لحظة بلحظة مشيرا الى ما يعانيه الاسرى في سجون الاحتلال الذين توحدوا الاحتلال وتوحدوا سواء كانوا من اراضي 48 او 67 حيث حيا كل اسرى المؤبدات من بيت لحم .

وشكر جميع القائمين على الاحتفال معربا عن امله بان نحتفل جميعا بالافراج عن الاسرى وتحررهم من ظلمات السجون مؤكدا ان سنوات السجن هي خطوات لشق الحرية لشعبنا داعيا الى تعزيز الوحدة الوطنية من اجل العمل لقضية الاسرى كل الاسرى من فلسطين بعيدا عن الحدود المصطنعة التي اوجدها الاسرى.

وفي نهاية الحفل للتكريم تم تقديم عروض فنية الى جانب تسليم الدروع من مؤسسات بيت لحم للاسير الجبارين تعبيرا عن تقدير شعبنا لتضحياته الجسام كما قام الاسير جبارين والمحافظ حميد والنائب قراقع والمحامي سلمان ومحمد المصري امين سر فتح اقليم بيت لحم بتكريم عائلات الاسيرين خالد صلاحات واسرة الاسير محمود نعيم العصا.

شـــارك

أضف تعليق