المحافظ حميد يبحث مع وزير التنمية الاجتماعي د. ابراهيم الشاعر اليات التعاون لتحقيق تنمية مجتمعية من خلال برامج الوزارة

0

بيت لحم/PNN/ بحث محافظ محافظة بيت لحم كامل حميد مع وزير التنمية الاجتماعية الدكتور ابراهيم الشاعر عددا من القضايا والبرامج التي تهدف لتعزيز صمود المواطنين خصوصا الفئات المستهدفة في المناطق المصنفة ج الى جانب الحالات الاجتماعية التي تنطبق عليها قوانين وانظمة وزارة الشرون الاجتماعية.

وفي بداية اللقاء رحب المحافظ حميد بالوزير الدكتور ابراهيم الشاعر مشددا على اهمية الدور الكبير الذي تقوم به وزارة الشؤون الاجتماعية لخدمة ابناء شعبنا الفلسطيني واهمية التعاون ما بين المحافظة والوزارة من اجل تحقيق تكامل في التعاون والخدمات بما يخدم المصلحة العامة ويضمن وصول اي مساعدات لاوسع شريحة من ابناء شعبنا الفلسطيني.

واشار المحافظ حميد الى ضرورة العمل على اعتماد العديد من المؤشرات التي تشير الى الواقع في العديد من جوانب الحياة وتساهم بتحقيق خدمات افضل لقضايا المواطنين واحتياجاتهم على مختلف الاصعدة الصحية و الاجتماعية من الفئات المستهدفة ضمن برامج الوزارة هذا الى جانب الاهتمام بقطاع طلبة الجامعات والكليات الذين قد يكون الكثير منهم بامس الحاجة للاسناد والدعم.

واشار المحافظ حميد الى ان هناك العديد من القضايا التي تحتاج الى مزيد من التعاون بين المحافظة والوزارة واهمها قضايا الاشخاص ذوي الاعاقة وضرورة الاهتمام في تغطية احتياجاتهم الأساسية وفق منظور تطويري يساهم باعطاءهم حقوقهم ضمن القوانين المعنية.

واكد المحافظ حميد على ان محافظة بيت لحم تحتاج الى سياسات وخطط تنموية تشمل جميع المناطق وتخدم مختلف القطاعات وهي بحاجة لتفعيل اليات الاستفادة من برامج الوزارة معربا عن امله في انجاز العديد من الملفات الانسانية التي نامل بان تنعكس ايجابا على المجتمع.

ودعا المحافظ حميد وزارة التنمية الاجتماعية الى العمل على الاهتمام بالمناطق المستهدفة والبعيدة والقرى والمخيمات من اجل بناء مجتمع قوي ومتماسك من خلال بناء شراكة تعزز التماسك الاجتماعي من خلال تنمية تشمل الجميع لتحقيق مبدا العدالة.

من جهته قدم الوزير الشاعر تهانيه للمحافظ حميد على توليه مهام منصبه محافظا لبيت لحم مشيرا الى ان المحافظة تعتبر من اهم المحافظات الفلسطينية على اكثر من صعيد.

واكد الوزير الشاعر ان وزارة التنمية الاجتماعية تضع المحافظة على سلم الاولويات ضمن برامجها مشددا على انها من اقل المحافظات التي تطلب المساعدات مقارنة بمحافظات اخرى .

وتحدث الوزير الشاعر عن مجموعة من برامج الوزارة ومجالات عملها موضحا ان تغيير اسم الوزارة من وزارة الشؤون الى التنمية الاجتماعية يهدف الى تغيير فلسفتها وعملها من مفهوم اغاثي الى مفهوم تنموي يعزز صمود المواطن ويقوي المجتمع الفلسطيني من خلال خلق ادوات لتماسكه وتقوية المجتمع من خلال البرامج التنموية التي تطرحها الوزارة.

واكد الشاعر على ان الوزارة تعتمد اليوم على رؤية وبرامج عمل تشرك الجميع من مؤسسات حكومية وغيرها وفق مفهوم الشراكة لتحقيق العدالة من خلال تحديث البرامج التنموية.

واشار الوزير الشاعر الى اطلاق الوزارة التقرير الاحصائي التنموي حول واقع بيت لحم حيث يشمل التقرير العديد من الجوانب من حيث الواقع والسعي للتنمية مشددا على اهمية فكرة برامج التمكين الاقتصادي التي تتضمن مشاريع تنموية مستدامة للاسر الفقيرة حيث تساعد هذه البرامج العائلات ميسورة الحال على ايجاد وتطوير دخل لهذه العائلات بما سيؤدي الى اخراجها من دائرة الفقر معربا عن امله بنجاح مثل هذه المشاريع للتمكين حيث تضع الوزارة ادوات لتحقيق نجاحات في هذا المجال.

واكد الوزير على اهمية التواصل ما بين المحافظة و وزارة التنمية الاجتماعية من خلال تعزيز العلاقة بين الدوائر المختصة من اجل مد يد العون والمساعدة لمن يحتاجها والسعي لتنمية تساهم في تحقيق بناء مجتمع قوي.

شـــارك

أضف تعليق