تاكيد فلسطيني اردني على اهمية معرض الصناعات الاردنية في تطوير التبادل التجاري وتطوير العلاقات الاقتصادية مع فلسطين

0

بيت لحم/PNN/ بعد الافتتاح الناجح والمنيز لمعرض الصناعات والمنتوجات الاردنية الرابع في بيت لحم اكد مسؤولون وخبراء اقتصاديون ان المعارض الدولية للمنتجات سواء كانت الفلسطينية او تلك التي تستضيفها فلسطين تساهم في تعزيز الاقتصاد الفلسطيني وتقويه موضحين ان اهم اهداف المعرض هو تعزيز علاقات التعاون بين البلدين.

وجرى افتتاح المعرض بحضور عضوية رؤساء الغرف الصناعية والتجارية الاردنية وأعضاء من مجلسي الاعيان والنواب الأردنيين،وممثلين عن القطاعين العام والخاص الفلسطيني ومشاركة واسعة من رجال الاعمال والتجار والصناعيين من مختلف القطاعات حيث يشتمل معرض الصناعات الاردنية الرابع مشاركة أكثر من ستين مصنع اردني من مختلف القطاعات ويستمر على مدارة ثلاثة أيام اعتباراً من يوم الثلاثاء حتى الخميس القادم.

الوزيرة عودة: المعرض يؤكد حرصنا على الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية مع الاشقاء بالاردن

اكدت وزيرة الاقتصاد الفلسطينية عبير عودة خلال افتتاح المعرض في قصر المؤتمرات في بيت لحم حرص قيادتنا على الارتقاء بالعلاقات الثنائية المميزة، لافتة ان توجهنا إلى عمقنا العربي هو جزء من رؤيتنا التي انعكست في أجندة السياسات الوطنية، وتعتبر الأردن هي البوابة التاريخية إلى محيطنا العربي والإقليمي، لافتة الى التعاون وثيق مع وزارة الصناعة والتجارة والتموين الأردنية من أجل تسهيل إجراءات التصدير والاستيراد والبحث عن وسائل لزيادة التبادل التجاري.

وشددت الوزيرة على ضرورة تسريع العمل في تطوير البنية التحتية للجسر انسجاما مع تركيب الماسح الضوئي، و تفعيل اللجنة المسؤولة عن إنشاء شركة المنطقة الحرة الأردنية الفلسطينية المشتركة التي ستدير المنطقة اللوجستية .

واشارت الى العمل على إقامة الطريق الذي يربط منطقة أريحا الصناعية الزراعية مع الشونة، ونأمل الإسراع في تهيئة الطريق من الجانب الأردني، لما لذلك من أثر في تعزيز التبادل التجاري وضمان انسياب التجارة، وتعزيز المزيد من المبادرات لزيادة التبادل التجاري والاستثمارات المتبادلة بين الجانبين.

وبينت الوزيرة إنشاء الشركة المشتركة للتسويق الزراعي، و استكمال إجراءات التوقيع على مذكرة التفاهم بين هيئة تشجيع الاستثمار الفلسطينية ونظيرتها الأردنية.

محافظ بيت لحم: المعرض شكل من اشكال الدعم السياسي الاردني لفلسطين في هذه الظروف

من جهته قال كامل حميد محافظ محافظة بيت لحم ان افتتاح هذا المعرض الرابع على ارض بيت لحم في هذه الظروف السياسي والاقتصادية الصعبة يمثل نوعا من انواع الدعم السياسي والاقتصادي للشعب الفلسطيني الذي يخوض صراعا مع الاحتلال الاسرائيلي .

و وجه محافظ محافظة بيت لحم تحية اعتزاز واجلال للاشقاء في المملكة الاردنية الهاشمية وعلى راسهم جلالة الملك عبد الله الثاني الذي عبر ويعبر عن دعم كبير للقضية الفلسطينية في كل المحال الدولية الى جانب اتخاذ الاردن خطوات لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني على اكثر من صعيد ومجال كما وجه حميد رسالة تحية وتقدير للاقتصاديين بالاردن الى جانب الشعب الاردني.

وشدد المحافظ على اهمية تطوير العلاقة الاقتصادية بين البلدين ومضاعفة حجم التبادل التجاري، لافتا الى نريد ان نحاول الجزء الكبير من التبادل التجاري مع اسرائيل مع الاردن، ونردي تحول تحويل طوعي ونقوي اقتصادنا وندعم اشقائنا في الادرن معبرة عن شكره وتقديرها لكل مكونات القطاع الخاص الصامد والسعي نحو الحافظ على الاقتصاد الوطني.

وزير التجارة الاردني: نشكر الحكومة الفلسطينية على اهتمامها بانجاح معرض منتجات الاردن

وشكر وزير التجارة والتموين الاردني طارق الحموري الحكومة الفلسطينية على اهتمامها بانجاح المعرض للسنة الرابعة تجسيدا للروابط بين البلدين، مؤكد موقف المملكة برئاسة الملك اتجاه القضية الفلسطينية التي تحتل الاولوية وان جوهر الصراع في المنطقة هي القضية الفلسطينية حل عادل وشامل واقامة دولة فلسطينية وقابلة للحياة وعاصمتها القدس الشريف.

واكد الحرص على استمرار المشاركة مع نظرائنا في فلسطين على وضع الاليات الكفيلة والمبتكرة التي تعترض تطوير علاقاتنا الاقتصادية والتجارية من حلال ايحاد الفرص لمجتمع الاعمال في الاردن الذي تربطه علاقات مع نظيرها الفلسطينية لافتا الى ان التنمية الازدهار تشكل عماد السلام

واشار الوزير الى ان انعقاد هذا المعرض خطوة هامة نحد عدم التنمية من خلال ما يوفر لرجال الاعمال بحث العلاقات وبناء شركات تجارية طويلة الامد بين القطاع الخاص تساهم في فتح اسواق جديدة في كلا البلدين مؤكد الحرص على مشاركة رجال اعمال في هذا المعرض ايمانا من مجتمع الاعمال الاردني على الفرص الاستمثارية في فلسطينن والتفكير المشترك في اقامة استمثارات في فلسطين.

وبين الوزير ان الصناعة الاردينة شهدت تطورا كبيرا خلال العقود الماضية واثبتت منافستها للمنتجات الاخرى والتي اصبحت تصل الى اهم واكبير اسواق العالم بفعل الاتفاقيات المبرمة مع شركائها الدولين والتي تعطيها مععاملة افضلية منها قواعد المنشا مع الاتحاد الاوربي وامريكا وكندا

حزبون : المعرض يكتسب اهمية نحو الشراكة التجارية

بدورهما عبرت غرفتا تجارة وصناعة بيت لحم وعمان عن املهما بان يساهم المعرض في تحقيق خطوات ايجابية نحو الشراكة وتوقيع الاتفاقيات بين البلدين املين ان تساعد هذه المعارض والأنشطة بين مؤسسات القطاع الخاص في مضاعفة حجم التبادل مشددين على اهمية تنويع المنتجات الوطنية.

و اكد الدكتور سمير حزبون رئيس غرفة وتجارة محافظة بيت لحم على اهمية هذه المعارض في تحقيق خطوات ايجابية نحو الشراكة وتوقيع الاتفاقيات بين البلدين حيث يلاحظ المستهلك الفلسطيني وجود سلع ومنتجات اردنية في السوق الفلسطيني علاوة على الخدمات في اطار البنوك، لافتا الى ان حجم التبادل التجاري بين البلدين محدود املا ان تساعد هذه المعارض والأنشطة بين مؤسسات القطاع الخاص في مضاعفة حجم التبادل ولابد من تنويع المنتجات الوطنية.

وبين حزبون ان المعرض ياتي بمساندة منه غرفة صناعة عمان وبالشراك مع غرفة تجارة وصناعة بيت لحم ورعاية تأكيد على تعزيز علاقات التعاون بين البلدين وتأكيد على الدور المميز للمملكة في كل المحافل في الدفاع عن القضية الفلسطينية في مختلف المجالات معبرة عن شكره لكل الاطراف والجهات في البلدين على انجاح وتنظيم هذا المعرض.

المعرض مفتوح لمدة ثلاث ايام وتثمين للمستوى العالي لفعاليات الافتتاح بقصر المؤتمرات

فعاليات المعرض التي تستمر لمدة ثلاثة ايام استضافتها ارض المعارض في قصر المؤتمرات بمدينة بيت لحم حيث تم تجيهز المعرض باحدث التقنيات والتجهيزات وهو الامر الذي عكس مستوى متقدم وعالي جعلت من القصر مركزا و وجهة وحيدة بفلسطين للمعارض والمؤتمرات الدولية

وقال جورج باسوس مدير عام قصر المؤتمرات وشركة برك سليمان /CCC ان هذا المعرض ثمرة تعاون بين غرفتا تجارة بيت لحم وعمان موضحا ان الاشقاء في الاردن عبروا عن تقديرهم لمستوى اقامة المعرض على مختلف الاصعدة ومن بينها مستوى ادارة قصر المؤتمرات معربين

كما اشار باسوس الى ان الاشقاء في الاردن اكدوا على اهمية توسيع حجم التبادل التجاري من خلال المعرض الذي سيستقبل المواطنين على مدار ثلاثة ايام لتعريفهم على المنتجات الاردينة المشاركة بالمعرض مضيفا ان الوجود الاردني من حيث الصناعة والاقتصاد مهم واساسي في تعزيز التبادل التجاري والاقتصادي بين البلدي .

وقال باسوس انه يشعر بالارتياح بعد ان عبر الاشقاء في الاردن عن ارتياحهم للمستوى العالي للمعرض لمنتجاتهم في بيت لحم من خلال قصر المؤتمرات مشيرا الى ان القصر وادارته مستمرون في تطوير صناعة المؤتمرات والمعارض الدولية في فلسطين التي تسعى لتطوير الجوانب الاقتصادية.

واكد ان قصر المؤتمرات يقوم بتلبية وتوفير كافة الاحتياجات والخدمات من اجل اطلاق المعرض بانجح وافضل الطرق الى جانب انجاح مختلف الفعاليات المسائية المرافقة لفعاليات الافتتاح الى جانب الفعاليات باليومين الاخيرين مشددا على اهمية المعرض على اكثر من صعيد.

كما شدد باسوس ان ادارة قصر المؤتمرات وشركة برك سليمان تدرك ان صناعة المؤتمرات تلعب دور مهم في تنشيط الاقتصاد الوطني الفلسطيني عموما واقتصاد محافظة بيت لحم على وجه الخصوص مشيرا الى ان هذا المعرض يكتسب اهمية خاصة كونه معرض للصناعات والمنتجات الاردنية لان الاردن هي بوابة فلسطين الى العالم حيث تعتبر الاردن بوابة للمنتج الفلسطيني وللتبادل التجاري بين فلسطين والاردن.

خريس : قصر المؤتمرات يوفر بيئة نموذجية لاستضافة المعارض بمستوى متميز

بدوره قال محمد خريس مدير شركة ايفينتف الشركة المنظمة والمديرة للحدث ان افتتاح المعرض بهذا الشكل والحجم والمستوى هو استمرار لنجاح اربع سنوات لمعارض المنتجات لكبرى الشركات الاردنية التي تشارك في معارض فلسطين موضحا ان المعرض اليوم يشكل اضافة لقصة نجاح اردنية فلسطينية تكللت ايضا بتوقيع اتفاقية تعاون بين غرفتا تجارة بيت لحم وعمان مما سيساهم بتعزيز العلاقات الفلسطينية الاردنية الوثيقة

وحول مستوى استضافة قصر المؤتمرات للحدث قال خريس ان قصر المؤتمرات شكل رافعة في هذا المجال مشيرا الى ان وجود خدمات متعددة يعكس مدى الاستعداد الفلسطيني الذي نفتخر به جميعا.

وقال ان هذا المستوى المتميز لافتتاح فعاليات المعرض من حيث التجهيز والقدرة على الاستضافة دعا اصحاب الشركات الاردنية للتعبير عن اعجابهم وسعادتهم بالمشاركة بفعاليات المعرض.

اصحاب المصانع والشركات الاردنية يرحبون

من جهتهم عبر اصحاب الشركات والمصانع الاردنية المشاركة بالمعرض عن تقديرهم للاشقاء في فلسطين مثمنين تعاون غرفتا تجارة عمان وبيت لحم .

وقال احد اصحاب المشاركة ان رسالة وجودهم في فلسطين اليوم هي رسالة اخوة ما بين الشعبين معربين عن املهم ان تؤدي مشاركتهم بالمعرض الى زيادة في نسبة التبادل التجاري بين فلسطين والاردن.

يامل القائمون على معرض الصناعات والمنتوجات الاردنية الرابع ان تساهم مثل هذه بين مؤسسات القطاع الخاص بالبلدين في مضاعفة حجم التبادل التجاري بينهما خصوصا وانها قد اثبتت قدرة على النجاح وتعزيز علاقات التعاون بين الشعبين والبلدين رغم كافة التحديات وابرزها سيطرة اسرائيل على المعابر والخدود.

شـــارك

أضف تعليق