مجالس التشغيل والتدريب المهني مبادرة لتعميم اهمية التدريب المهني بتقنيات عالية للمساهمة بحل اشكاليات مثل البطالة

0

بيت لحم- تقرير/PNN/ شكلت مجالس التشغيل المحلية في مختلف المحافظات الفلسطينية اداة مهمة للتغيير والتعريف باهمية التدريب المهني في ايجاد مهن وفرص جديدة للشباب الفلسطيني في ظل ارتفاع نسب البطالة بالمجتمع الفلسطيني خصوصا بين اوساط الخريجيين من الجامعات والمعاهد والكليات الفلسطينية التي تدرس في غالبيتها مواد متشابهة مما ساهم بايجاد جيش من العاكلين عن العمل.

مجلس التشغيل المحلي بمحافظة بيت لحم احد نماذج هذه المجالس التي تعمل منذ سنوات على تغيير نظرة المواطن الفلسطيني خصوصا جيل الخريجيين من الثانوية العامة الى التدريب المهني من خلال ايجاد برامج تدريب مهني متعددة ومتنوعة وتعتمد على دراسات لحاجة الشوق الفلسطيني حيث نجح المجلس في ايجاد برامج تدريبيبة مهنية اعتبرت نموذج من نماذج النجاح وكانت وسيلة للشباب لايجاد فرص عمل متنوعة في مجالات مختلفة .

وفي العام 2018 يسعى مجلس التشغيل والتدريب لتطوير الاداء بناء على ما تحقق من انجازات سابقة في مجال التدريب المهني من خلال السعي لخلق المزيد من البرامج المتميزة وفي هذا الاطار عقد المجلس الذي يسعى لماسسة عمله اجتماعات متعددة من اجل تحقيق خطة عمل تساهم في تعزيز مفاهيم التدريب المهني بعيدا عن النظرة السلبية السابقة السائدة بالمجتمع الفلسطيني حول ان من يذهب لمراكز التدريب المهني هم اصحاب العلامات السيئة بالتوجيهي او اولئك الذين لم يكملوا الدراسة وصولا للتوجيهي.

اجتماع مع محافظ محافظة بيت لحم اللواء جبرين البكري

اولى الاجتماعات عقدت بمحافظة بيت لحم بحضور اللواء جبرين البكري محافظ محافظة بيت لحم ومحمد المالكي مدير برنامج التدريب والتشغيل في برامج التنمية والتعاون الالماني GIZ والتي تحظى بتمويل ودعم الاتحاد الاوروبي وبحضور منسقي واعضاء مجلس التشغيل المحلي صالح صبح مدير عام التخطيط والتطوير بمحافظة بيت لحم وسحر ذويب من دائة المالية والمحاسبة بالمحافظة وايمن عودة منسق مجلس التشغيل والتدريب ممثلا عن وزارة العمل وسليمان فراجيين ممثلا عن مديرية التربية والتعليم بمحافظة بيت لحم حيث تم خلال الاجتماع مناقشة سبل تعزيز مجلس التشغيل وتطوير وماسسة عمله.

وفي بداية الاجتماع رحب اللواء جبرين البكري باعضاء مجلس التشغيل والتدريب المهني مشددا على الدور المهم الذي يمكن ان يلعيه المجلس في تعزيز برامج التدريب المهني الحديثة مما ساهم وسيساهم في حل اشكاليات البطالة من خلال برامج يحتاجها السوق الفلسطيني.

وشدد المحافظ البكري على اهمية تعاون مختلف الجهات في مجلس التشغيل وماسسة عمله موضحا انه يامل باعطاء القطاع الخاص مساحة وهامش عمل اكبر لما يتمتع به القطاع الخاص من امكانيات على اكثر من صعيد مثمنا تعاون ودعم دور التعاون الالماني ال GIZ ودعم الاتحاد الاوروبي لبرامج التدريب المهني التي تم اعتمادها بمحافظة بيت لحم.

واكد المحافظ البكري ان المحافظة وهو شخصيا دعموا فكرة ايجاد مكتب خاص لمجلس التشغيل في اطار الخطوات لماسسة العمل حيث تقرر ان يكون هذا المقر في غرفة صناعة وتجارة محافظة بيت لحم لما تمثله الغرفة من بيت جامع لكل المنشات الاقتصادية للقطاع الخاص وبما سيساهم بفتح الافاق للمجلس في خلال هذا المكتب بالتعاون مع الغرفة التجارية مثمنا تعاون الغرفة في ذها الاطار.

واكد المحافظ البكري على ان المحافظة تسعى من اجل تحقيق اليات لتقوية الاقتصاد المحلي من خلال ادوات وبرامج مختلفة معتبرا برامج التدريب المهني احد اهم هذه الادوات كون ان الاسواق بحاجة الى برامج تدريبية في المجالات المهنية وهو ما تم اثباته من خلال دراسات للواقع الفلسطيني وبالتالي لا بد من تعزيز عمل المجلس مستقبلا مثمنا تعاون وتظافر جهود الجميع في هذا الاطار.

واشار البكري الى ان المحافظة تعمل على تعزيز برامج التمكين الاقتصادي من خلال السعي لفتح الاسواق الخارجية للمؤسسات والبرامج موضحا ان المحافظة تسعى لارسال ست نساء رياديات يعملن بمشاريع صغيرة الى بلجيكا وربما فرنسا خلال فترة اعياد سوق الميلاد حيث يجري التنسيق والتعاون مع بعض الشركاء البلجيكيين معربا عن امله بامكانية مساعدة برنامج GIZ بهذا المشروع.

واشار الى ان النساء الرياديات تلقين تدريبات من خلال برامج مختلفة لتعزيز اقتصادهن واقتصاد النساء في محيطهن حيث تامل المحافظة على فتح الاسواق امامهن من خلال هذه الزيارة يلي ذلك سعي لايجاد اليات للتسويق الالكتروني مستقبلا لما يتم انتاجه في هذه المؤسسات والمشاريع الصغيرة.

كما تطرق المحافظ البري الى فكرة التعاونيات الصغيرة التي يجري التفكير بانشاءها لقطاعات ومناطق بحاجة للدعم بالمجتمع الفلسطيني مشيرا الى ان هذه التعاونيات الزراعية ستعمل وفق وفق انظمة وقوانين باشراف الجهات ذات العلاقة حيث يجري دراسة اقامة تعاونية في الريف الغربي للزراعة لان المياه تتوفر في بعض المناطق بالريف الغربي الى جانب تعاونية زراعية لتربية المواشي في الريف الشرقي.

بدوره قدم محمد المالكي للمحافظ البكري شرحا عن جهود وعمل برنامج التنمية والتعاون الالماني ال GIZ مثمنا جهود وعمل المحافظ والمحافظة سواء في دعم مجلس التشغيل والتدريب المهني او عملها ببرامج اخرى تسعى لخدمة وتقوية الشعب الفلسطيني.

واكد المالكي على جاهزية برنامج التشغيل والتدريب المهني للتعاون مع مجلس التشغيل المحلي موضحا ان البرنامج سيقوم بتمويل تاثيث المكتب الخاص للمجلس بمحافظة بيت لحم كما انه سيقوم بنقل مقترحات المحافظ البكري بشان البرامج التي اقترحها للجهات ذات العلاقة ببرامج GIZ خصوصا في مجال التمكين الاقتصادي.

وشكر المالكي المحافظ البكري على حسن الاستقبال وتعاون محافظة بيت لحم في مشروع مجلس التشغيل والتدريب المهني مشددا على اهمية تعزيز الوعي بمجالات التدريب المهني لانها الاداة الاكثر فعالية في مواجهة ارتفاع نسب البطالة .

وشدد المالكي على جملة من القضايا اهمها العمل على دعم وتطوير استراتيجية على المستوى الوطني للاستغلال الامثل للامكانيات و اعتماد مباديء لاحداث الاحصائيات بشان جاجات الواقع الفلسطيني لاحداث اثر على ملف التدريب المهني و التشغيل الى جانب تعزيز مبادئ الشراكة والتشغيل و التنمية المحلية واعتماد اساس ان تكون التنمية من القاعدة.

واشار الى ان اللجنة التوجيهية الوطنية لمجالس التشغيل تعمل على فلترة المشاريع والمقترحات المقدمة لضمان عدم التكرار والتضارب وهي تعمل على مبدئ تنفيذ رؤى واحتياجات المحافظات ضمن فكرة من القاعدة للاعلى الى جانب اعتاد اراء المجالس لتعزيز الفرص الاقتصادية لكل محافظة كما ان GIZ ساهم بالتدريب لبرامج متعددة بما يتوائم مع الاحتياجات التي تطرحها المجلس المحلية.

ودعا المالكي الى اهمية متابعة ومعرفة ما حققته البرامج من اثار ايجابية على المجتمع خصوصا بعد سنوات من عمل مجموعة من البرامج المتميزة التي تم تنفيذها ببيت لحم بهدف اكمال العمل ومواصلته مع التاكيد على ان المحافظة و وزارة العمل هم الاساس في مجالس التشغيل كما اكد المالكي على ان التعاون الالماني وبدعم الشركاء وعلى راسهم الاتحاد الاوروبي سيغطي العمل على بناء المزيد من القدرات للمجلس وسيغطي مجموعة من تكاليف واحتياجات هذه المجالس

اجتماع المجلس بمقر المحافظة قبيل لقاء اللواء البكري

وكان مجلس التشغيل قد عقد اجتماع بحضور منسقه ايمن عودة وسليمان فراجيين وصالح صبح حيث رحبوا جميعا بمحمد المالكي وناقشوا معه العديد من الخطط والمقترحات لعمل المجلس في المرحلة المقبلة .

وفي بداية اللقاء رحب صالح صبح مدير عام التخطيط والتطوير بمحافظة بيت لحم بمحمد المالكي وشكره على دعم ال GIZ وشركائه على ما قدموه ويقدموه من دعم لمجالس التشغيل المحلية وحصوصا مجلس تشغيل وتدريب محافظة بيت لحم.

واشار صبح الى الى اهمية العمل الذي انجزه مجلس التشغيل والتدريب بالمرحلة السابقة مثمنا عمل وتعاون مختلف الجهات من اجل تحقيق الاهداف التي تم من اجلها انشاء هذه المجالس مع التاكيد على اهمية اختيار ختيار برامج صمن مراحل برامج الندريب المهني والمدارس المهنية والكليات موضحا ان بيت لحم تميزت بنماذج تدريبية ممتازة من خلال مجموعة من مؤسسات التدريب المهني التي تميزت ونجحت مثل مدرسة السالزيان التي تميزت ببرنامج سيارة ميكاترونكس وكلية طاليطا قومي التي تميزت بتدريس دبلوم إدارة الأغذية والسياحة ومركز التدريب المهني التابع لوزارة العمل من خلال برنامج الكهرباء العامة مع التقنيات الحديثة وبرنامج تدريب الطاقة الخضراء
وكلية فلسطين الاهلية من خلال برنامج تكنولوجيا الوسائط الاعلامية المتعددة.

وقدم صبح شرحا عن مجلس التشغيل من حيث برامجه ومشاريعه و برامج التدريب وما تحتاج اليه من اجل تطويرها لتعكس مزيدا ن التمييز والابداع وتحقيق النتائج الايجابية التي وجدت من اجلها وابرزها التخفيف من البطالة باوساط الشباب الفل بحاجة للتطوير والتمييز

من جهته تحدث ايمن عودة منسق مجلش التشغيل والتدريب المهني بمحافظة بيت لحم عن الاليات والمعايير التي يعتمدها مجلس بيت لحم في تحديد اولوياته ومهامه ومشاريعه .

واشار الى ان المجلس استطاع التميز والابداع من خلال هذه المعايير التي تم اعتمادها في المرحلة السابقة حيث استطاع تقديم نماذج تدريب مهني متميزة كتلك التي تحدث عنها صبح حيث استطاعت هذه البرامج ان تقدم الكثير للمجتمع الفلسطيني خصوصا الشباب الذين يبحثون عن مهنة توصلهم الى وظيفة ليكونوا قادرين على بناء مستقبل افضل لهم.

واكد عودة على ان هذه البرامج الريادية والمبدعة ساهمت في احداث منافسة ببرامج العمل بالسوق الفلسطيني وفتحت المجال امام كل من تلفى التدريب والتشغيل فيها لاخذ فرصته سيما وان الحديث يجري عن برامج متميزة وحديثة يحتاجها السوق الفلسطيني مشددا على ان العمل جاء وفق استراتيجيات ودراسات احصائية مهنية لحاجة سوق بيت لحم.

وثمن عودة تعاون ال GIZ والاتحاد الاوروبي ودعمهم لتوجه استقلالية التدريب المهني مما ساهم في نجاح التجربة متمنيا المزيد من التعاون والدعم للمساهمة بتطوير ايجابي بالمجتمع الفلسطيني من خلال برامج تدريب مهني متميزة.

وشدد عودة على اهمية رفع ملف التدريب المهني خصوصا ونحن على ابواب اعلان نتائج الثانوية العامة الانجاز لهذا العام حيث يسعى الطلبة الخريجين لاختيار مهنتهم في هذا الوقت وبالتالي لا بد من الترويج والتعميم لبرامج التدريب المهني الحديثة التي تساهم بتطوير المجتمع وتوسيع رقعة الاعمال مشددا على اهمية مراعاة الطلبة والاهالي لهذه القضية الى جانب قضية ايجاد فرص العمل لما بعد التخرج.

وشدد عودة على اهمية تطوير وماسسة عمل مجلس التشغيل المحلي من خلال رفده بطاقم مهني متخصص وتاثيث المكتب الجديد له بالغرفة التجارية حيث سيساهم ذلك بتعزيز عمله وتطويره من خلال البحث عن مزيد من الشركاء على المستوى المحلي والعربي والدولي.

زيارة الغرفة التجارية

وعقب اللقاءات بالمحافظة زار وفد مجلس التشغيل والتدريب المهني مقر غرفة وتجارة وصناعة بيت لحم حيث اطلع على واقع المكتب الذي قدمته الغرفة بالتعاون مع المحافظة ليكون مقرا للمجلس حيث اكد المالكي على ان هناك موافقة من قبل GIZ لتاثيث المقر وتجهيزه للعمل معربا عن امله بعقد الاجتماعات القادمة بالمقر الجديد للمجلس.

وخلال زيارة الغرفة التجارية التقى المالكي وادارة مجلس التغشيل والتدريب ببيت لحم بالدكتور سمير حزبون رئيس الغرفة التجارية ببيت لحم وعلاء عديلي مدير عام الغرفة حيث رحب حزبون بالوفد واكد جاهزية الغرفة على التعاون الدائم مع المجلس.

وشدد حزبون على اهمية الدور الذي لعيه المجلس في المرحلة السابقة والذي يمكن ان يلعبه مستقبلا موضحا ان الغرفة تعمل على تنفيذ دورات في مجالات التدريب المهني بالتعاون مع وزارة العمل ببيت لحم موضحا ان هناك دورات لتدريب الشباب على البلاط والسراميك وتمديدات المواسير مشددا على اهمية وجود مدرسة صناعية شاملة لمحافظة مثل محافظة بيت لحم

واشار حزبون الى ان الغرفة و وفق الدراسات وعملها تدرك انه على الرغم من كل الجهود المبذولة الا ان هناك ارتفاع بمعدلات البطالة بالمجتمع الفلسطيني ولا بد من اتخاذ اجراءات وخطوات متعددة من مختلف الجهات لتغيير الواقع الحالي مشيرا الى ان البطالة ارتفعت بالمجتمع الفلسطيني الى ما نسبته 33% تقريبا .

واشار الى ارتفاع نسبة الفلسطينين العاملين باسرائيل الى الثلث من الايدي العاملة موضحا ان هؤلاء قد يصبحون عاطلين عن العمل في اي لحطة او اجراء اسرائيل وبالتالي لا بد من التحرك في ظل هذه المعطيات والنسب الخطيرة.

واكد حزبون الى اننا بحاجة لافكار ابداعية من اجل الخروج من الواقع مشيرا الى ان التدريب المهني هو فكرة خلاقة ومتميزة وحاجة كما اننا بحاجة الى العمل في الارياف والمخميات لتخفيف من نسب البطالة المرتفعة مضيفا ان الغرفة عملت على تعزيز اسواق المنتجات المحلية وفكرة المسارات السياحية المحلية لكن العمل بحاجة لتوحيد الجهود وتطويرها لترتقي بما يحتاجه المجتمع لان الجهود الفردية وان انعكست ايجابا الا انها لا تعطي انعكاسات ايجابية لو تمت بجهود ورؤى وخطط جماعية.

واشار الى ان مؤسسات المجتمع المختلفة تبدي حرصا لكنها بحاجة لمن يقرع الجرس حيث اشار الى ان الغرفة التجارية نفذت دورة بمجال التدريب المهني بالتعاون مع نقابة اصحاب محال دهان السيارات حيث تم تدريب خمسة عشر شابا من خلال دورة خاصة نفذتها وتحملت مسؤوليتها الغرفة التجارية وكانت نموذج نجاح.

واشار حزبون الى ان احد عشر شابا من اصل خمسة عشر استطاعوا ان يجدوا وظائف لهم في هذا المجال مثمنا تعاون وصفي شاهين رئيس نقابة اصحاب محال دهان السيارات الذي تعاون بتنفيذ الدورة وايجاد فرص العمل لهذه المجموعة من الشباب مشددا على ان على المجلس ان يبحث عن فرص وبرامج يحتاجها المجتمع وهي كثيرة.

وشكر حزبون المحافظ البكري والمحافظة ومجلس التشغيل على الثقة التي تم اعطاءها للغرفة التجارية بان يكون مقر مجلس التشغيل بمقر الغرفة مبديا جاهزية واستعداد الغرفة للتعاون مع المجلس بما يساهم في البحث ادوات واليات وبرامج لمساعدة الشباب لاخذ فرصهم

بدوره شكر محمد المالكي الغرفة التجارية على حسن الاستقبال واكد ان رؤية وعمل المجلس تقوم على اساس تفكير تشاركي بين خبرات ومؤسسات وخلفيات مشتركة من اجل بلورة البرامج من خلال الافكار والشركاء والحوار مشددا على ان اختيار المقر للمجلس في الغرفة ياتي في اطار مأسسة العمل بين القطاعين العام والخاص

و تحدث المالكي عن برامج التدريب التي تنفذ من خلال مجلس التشغيل والتدريب ببيت لحم والتي تنفذ بدعم من الاتحاد الاروبي الى جانب عمل GIZ الاصلي معربا عن امله بان يساهم هذا العمل في تعزيز العمل بمجال التدريب المهني ورفع وعي المجتمع حول اهميته شاكرا الغرفة على حسن استضافتها واستقبالها.

شـــارك

أضف تعليق