جمعية تراثنا الأصيل تخرج الفوج الأول من دورة القصب والتحرير

0

بيت لحم/ PNN- خرجت جمعية تراثنا الأصيل في بيت جالا الفوج الأول من دورة القصب والتحرير التي قدمت على مدار شهر ونصف لثلاثة عشر سيدة، تحت رعاية محافظة بيت لحم ورئيس بلدية بيت جالا ومركز التنمية الاقتصادية والاجتماعية ، والتي تأتي في إطار المحافظة على التراث الفلسطيني من الاندثار وتوريثه للأجيال القادمة من جهة،  وخلق فرص عمل وتمكين المرأة الفلسطينية في سوق العمل من جهة أخرى.

قالت مستشار محافظ بيت لحم لشؤون المرأة وفاء حميد أن اليوم تم تخريج أكثر من 13 سيدة من جمعية أصالة لحفظ التراث حيث تم تعليمهم تطريز الحرير وهو نوع من التطريز يحافظ على أصالة وتراث الشعب الفلسطيني .

وأضافت: ” نحن في محافظة بيت لحم نسعى لتمكين النساء وتطويرهم والاعتماد اقتصاديا على انفسهم وهذه المؤسسة الجديرة بالاحترام تاسست منذ عام 2008 واستطاعوا أن يتقدموا بخطوات قوية وناجحة ، ونشكر المؤسسات الداعمة لهذا اليوم والنشاط والتدريب منها المركز الفلسطيني للتنمية الاقتصادية ومؤسسة ولهم كل الاحترام والتقدير لجهودهم في سبيل تمكين المرأة في محافظة بيت لحم” .

وتحدث منسق للمشاريع التعاونية في المركز الفلسطيني للتنمية الاقتصادية و الاجتماعية جمال مبسلط ، أن هذه الفعالية تاتي لتخريج مجموعة من المتدربات من جمعية تراثنا الأصيل في محافظة بيت لحم تحديدا بمدينة بيت جالا ، والنساء تم تدريبهم على تصنيع الحرير الملكي وهو جزء من التراث الفلسطيني القديم .

واضاف: ” جاءت هذه الفكرة باتجاهين الأول حتى يتم حماية هذا التراث من السرقة ويكون جزء من موروثنا الثقافي الفلسطيني ، الى جانب تشغيل مجموعة من النساء بعد التدريب حتى يكون هناك خلق فرص عمل لهم وإنتاج مطرزات فلسطينية قابلة للتسويق ، وحتى نحمل هذا التراث والموروث للأجيال القادمة” .

من جهتها قالت رئيسة جمعية تراثنا الأصيل للمرأة منى مطر دورة تحرير القصب وهي دورة تاريخية تراثية في مدينة بيت جالا ، والقصب والتحرير هو تراث اجدادنا فعملة الجمعية على احياء هذا التراث من خلال تدريب النساء .

واضافت: ” كان هناك اقبال شديد على الدورة لتميزها لان القصب والتحرير هو تراث مدينة بيت جالا واصالتنا لذلك نحرص على تعليمه لنسائنا حتى لا يندثر هذا التراث وحتى يتم المحافظة على هذا النوع من التراث الذي نعتز به” .

وقالت ليلى نزال تعمل في التراث الفلسطيني وخاصة القصب : ” أعمل في القصب التحريري لاحياء هذا التراث الذي بدأ الشعب الفلسطيني بنسيانه فعملت على تجديده واعطاء دورات فيه بعدة محافظات منها محافظة بيت لحم في مركز تراثنا الأصيل ، كما وقمت بزيارة عدة دول اجنبية لإطلاعهم على تراث الشعب الفلسطيني الأصيل”.

في ظل المحاولات الشتى لمحو التراث الفلسطيني الاصيل وابعاد الأجيال القادمة عنه تأتي مثل هذه الدورات لإحيائه في الذاكرة الفلسطينية والتأكيد على أصالته ، وتمكين نساء قادرات على على خوض الحياة العملية .

 

 

شـــارك

أضف تعليق