مسؤولون يؤكدون ان المياه العادمة تؤذي البيئة والمياه الجوفية ويمكن ان تكون مفيدة حال ايجاد محطات تنقية لها

0

بيت لحم /PNN/اكد مسؤولون فلسطينيون على ان موضوع المياه العادمة وتنقيتها لم تاخذ الاهتمام الكافي على مدار سنوات مما ادى الى تخريب البيئة والتاثير سلبا على المياه الجوفية وعدم تطوير الزراعة واستهلاك المزيد من مياه الشرب لصالح الزراعة في ظل شح كبير بالمياه بفلسطين.

واكد مسؤولون فلسطينيون ان مشكلة المياه العادمة تعتبر من ابرز المشاكل التي تؤثر على البيئة الفلسطينية مشيرين الى ما تعانيه ماطق شرق بيت لحم من تلوث نتيجة هذه المياه التي تصب ايضا في البحر الميت وتؤذي السياحة ايضا هذا الى جانب التاثير السلب يعلى مناطق تاريخية ودينية مثل دير مار سابا.

هذه التصريحات جاءت خلال افتتاح بلدية العبيدية اليوم الخميس محطة لتنقية المياه العادمة لمدرستين من مدارس البلدة لاستخدامها في الزراعة بمحيط المدرستين حيث جرى بالمناسبة احتفال كبير برعاية محافظ محافظة بيت لحم اللواء جبرين البكري.

وجرت فعاليات افتتاح المحطة بحضور محافظ محافظة بيت لحم اللواء جبرين البكري ورئيس بلدية العبيدية سليمان العصا ومدراء المؤسسات الرسمية والاهلية وعلى راسها سلطة جودة البيئة وادارات الهيئات التدريسية وممثلين عن مؤسسات محلية واجنبية تعنى بشؤون البيئة وعلى راسها مؤسسة شروق الفلسطينية وحشد من المهتمين والخبراء بالمجال.

وفي بداية فعاليات الافتتاح تم عزف النشيد الوطني الفلسطيني والوقوف دقيقة حداد وقراءة الفاتحة على ارواح الشهداء تلى ذلك كلمة ترحيبية من رئيس بلدية العبيدية سليمان العصا الذي اكد ان افتتاح محطة تنقية المياه العادمة هو مشروع مهم في مدرستين بالبلدة حيث بنيت من اجل تنقية المياه العادمة لخدمة اهداف زراعية للمدارس ومحيطها .

بدوره اكد محافظ محافظة بيت لحم اللواء جبرين البكري اكد علي ترحيبه بالخبير لاستر  كما اكد في بداية كلامه على ضرورة دعم الاسرى واسنادهم في اضرابهم المفتوح عن الطعام مشددا على ضرورة توحيد الجهود من اجل دعمهم وتنفيذ فعاليات تليق بحجم معاناتهم الانسانية وفضح ممارسات الاحتلال.

واكد البكري في كلمته على ان اضراب الاسرى اضراب انساني داعيا كافة المؤسسات الاجنبية والدولية الصديقة العمل على دعم الاسرى في هذا الاضراب .

وبشان مشروع محطة تنقية المياه قال محافظ محافظة بيت لحم انه يثمن تعاون وجهود بلدية العبيدية ورئيسها حيث اشاد بجهود سليمان العصا وتعاونه خلال اعداد المحافظة للخطة الاستراتيجية للسنوات القادمة موضحا انه كان مثالا لرئيس البلدية المميز والمعطاء.

كما تحدث المحافظ البكري عن جهود المحافظة بالتعاون مع جهات عدة لتطوير مشروع طريق واد النار الرابط بين جنوب الضفة وشمالها معربا عن امله بان تثمر الجهود في انجاز هذا الشارع الذي يعتبر من اولوية مشيرا الى اهمية ان تكون محطة تنقية المياه العادمة زء من هذه الرؤية في القريب العاجل.

وشدد المحافظ البكري على ان المشروع المهم هو ايجاد محطة تنقية مركزية لمحافظة بيت لحم مؤكدا علي ضرورة ان تقوم الحكومة على وضعه على جدول الاعمال حيث يكلف المشروع خمسين مليون دولار و من اجل تنفيذه نحن بحاجة للعمل الموحد من قبل كل المؤسسات والبلديات والهيئات لتحقيق هذا المشروع الذي يمكن ان ينعكس ايجابا على المحافظة ككل في اكثر من مجال.

واشار الى ان انجاز مشروع محطة التنقية يخدم اكثر من مجال فهو يطور الزراعة ويحمي البيئة ويخدم السياحة حيث ان مياه المجاري تصب حاليا في البحر الميت وهي تؤثر على مياهه كما تؤثر على المياه الجوفية ببيت لحم

واشار الى ان تجار بسابقة تشير الى امكانية تامين مشاريع لتنقية المياه العادمة حيث نجح خلال عمله كمحافظ لنابلس في تحقيق ذلك بالتعاون مع الحكومة وهيئات دولية مانحة مشددا على امكانية ان تتحول هذه المياه من ضارة الى نافعة.

وعر المحافظ البكري عن اسفه لعدم طرح مشكلة عدم وجود محطة تنقية مياه عادمة في السابق كما ان هذا الموضوع لم يعطى الاهتمام الكافي من قبل كافة المسؤولين مشددا على اهمية ان يكون المسؤولين مبدعين وطموحين في رؤيتهم وعملهم لخدمة المحافظة مؤكدا على انه لو اعطي المشروع الاهتمام الكافي لكان قد تم انجازه الان.

واكد المحافظ انه يجري الان طرح المشروع ضمن رؤية وخطة محافظة بيت لحم بشكل جدي على الحكومة والجهات المانحة مشيرا الى ان بعض الجهات الفرنسية قدمت دراسات فنية للمساعدة في ايجاد مشاريع لتنقية المياه العادمة التي تؤثر سلبا.

وشدد المحافظ على اهمية المحطات الصغيرة كتلك التي نحتفل بافتتاحها اليوم في العبيدية مشيرا الى ان اقامتها غير مكلف ويساهم في حماية البيئة والزراعة موضحا ان بامكان كل بيت استخدامها ايضا حيث يوجد تجارب شخصية ناجحة في هذا الاطار.

واشار الى ان وزارة التربية والتعليم يجب ان تبادر لاقامة مثل هذه المحطات في كافة المدارس كما ان المؤسسات المختلفة يمكن ان تنفذ مشاريع صغيرة في هذا الاطار لحماية البيئة وحماية مصادر المياه الجوفية وتطوير الزراعة وتوسيع نطاقها.

وفي نهاية كلمته شكر المحافظ البكري رئيس بلدية العبيدية ودعا الى النهوض بالبلدة حتى تكون قادرة على انجاز ما هو مطلوب في اكثر من صعيد ومجال لخدمة مواطننا ومجتمعنا مؤكدا ان هذه المحطة يمكن ان تشكل نموذج توعوي يساهم بالتخلص من المياه العادمة كما شكر المؤسسات الداعمة والمهندسين المشرفين من محليين واجانب كما شكر ادارات المدارس التي تم فيها تنفيذ المشروع.

وعبر العصا عن امله في ان تكون هذه المحطة مقدمة لحل مشكلة المياه العادمة في منطقة واد النار الذي يهدد البيئة في قري القدس الشرقية وقرى ريف بيت لحم مشددا على انه بتعاون الجميع لحل هذه المشكلة التي تهدد ارياف شرق بيت لحم والقدس كما انها تهدد التاريخ ممثلا بدير مار سابا الذي يزوره ٣٠٠ الف زائر متمنيا ان تقف الجهات الرسمية والاهلية عند مسؤولياتها اتجاه هذه القضية الحيوية.

وقال العصا ان بلدية العبيدية تتطلع الى الاستثمار بالاراضي التي تمر بها المياه العادمة اذا ما تم بناء محطة تنقية للمياه حيث بالامكان استخدام 35 الف كوب يوميا لمشاريع زراعية بالمنطقة داعيا الخبراء والمختصين لاعداد دراسات في هذا الاطار كما ان اعادة تنقية هذه المياه سيؤدي الى تخفيف الكميات من مياه الشرب التي يستخدمها المواطنون للزراعة سيما في ظل شح المياه الذي تعاني منه فلسطين.

واشار العصا الى اننا على ابواب فصل الصيف وبدات المنطقة الشرقية من بيت لحم تعاني من نقص مياه الشرب في مناطق دار صلاح والعبيدية والشيخ سعد والنعمان والخاص وبالتالي لا بد من مشاريع مهمة للحفاظ على البيئة والمياه.

واكد العصا ان بلدية العبيدية تطمح لان تكون بلدية صديقة للبيئة مشيرا الى انها تسعى لتطوير قدراتها في استخدام الطاقة البديلة حيث قامت البلدية بتركيب خلايا شمسية في سطح المبنى كما انها افتتحت محطة لتوليد الغاز الطبيعي واليوم ها نحن ندشن محطة تنقية مياه بالاضافة الى انا اعددنا محطة توليد طاقة من طاقة الرياح وبالتالي فان البلدية تعد بالعمل على تقديم خدمات متميزة في مجال الحفاظ على البيئة وتطوير قدراتها في هذا المجال مثمنا تعاون مختلف الجهات.

وشكر العصا محافظ بيت لحم على دعمه ورعايته وحضوره كما شكر كافة الجهات والمؤسسات الشريكة بانجاز هذه المحطة.

من جهته تحدث الخبير في مجال البيئة المهندس لاستر عن اهمية اليئية من اجل الاطفال ولحماية الاطفال يجب حماية البيئة التي يعيشون فيها شاكرا رئيس بلدية العبيدية علي جهوده كما وشكر مجموعة المؤسسات البيئية التي عملت على انجاز المشروع وعلى راسها مهندسين بلا حدود ومؤسسات امريكية تساعد وتحمي البيئة.

هذا وتخلل الحفل فقرات فنية هادفة تناولت موضوع ترشيد استخدام المياه بالاضافة الى دبكات شعبية كما تم تكريم المؤسسات والهندسين الشركاء بانجاز هذه المحطات.

شـــارك

أضف تعليق