اجواء احتفالية ببيت لحم بنكهة مصرية بمناسبة سبت النور

0

بيت لحم/PNN/احتفلت الطوائف المسيحية التي تسير حسب التقويمين الغربي والشرقي في مدن بيت لحم وبيت ساحور وبيت جالا، اليوم السبت، بسبت النور، ايذانا بالاحتفال بعيد الفصح المجيد الذي يحل غدا حيث جرت احتفالات بالمدن الثلاث التي احتضنت ابناءها وابناء مصر من الاقباط الذين يزورون فلسطين للاحتفال بالعيد .

واحتضنت المدن الثلاث فعاليات استقبال النور المقدس حيث كان الاستقبال الرسمي في ساحة المهد حيث تعتبر فلسطين نموذج التاخي المسيحي الاسلامي.

وبهذه المناسبة استقبل النور المنبثق من كنيسة القيامة عند دوار العمل الكاثوليكي في بيت لحم، من قبل المحتفلين الذين تدفقوا منذ الصباح، بعدها انطلق المحتفلون في مسيرة تقدمتها فرق كشفية اخترقت شارع راس افطيس والنجمة وسط ترانيم دينية، وهتافات، وصولا الى ساحة المهد، حيث الاستقبال الرسمي والحفاوة الكبيرة به.

وتقدم المستقبلين على بلاط كنسية المهد، محافظ بيت لحم اللواء جبرين البكري، والوكيل البطريرك في بيت لحم ثيوفلكتوس، ومستشار الرئيس لشؤون المسيحية زياد البندك، ورئيسة بلدية بيت لحم فيرا بابون، ومدير شرطة محافظة بيت لحم العقيد الحقوقي علاء الشلبي، ووجهاء الطوائف المسيحية.

بعد مراسيم الاستقبال دخل النور في موكب رسمي الى كنيسة المهد، اقيمت الصلوات، واضاء المحتفلون الشموع والقناديل، استعدادا للبدء بإقامه القداديس الاحتفالية لعيد الفصح.

كما وجرى في مدينتي بيت ساحور وبيت جالا استقبال كبيرا للنور، بمشاركة رجال الدين والاهالي في مقدمتهم رئيسي بلديتي بيت ساحور هاني الحايك، وبيت جالا القائم بأعمال الرئيس سهيل الشاعر.

وقال اللواء جبرين البكري محافظ بيت لحم “إن المناسبة عزيزه علينا جميعا واستقبال النور رسالة من فلسطين ان الشعب الفلسطيني رمز للتعايش والتآخي والمحبة والسلام.

من جانبها قالت رئيسة بلدية بيت لحم بابون، ان القيامة بها التجدد والمحبة وان هناك حياة جديدة بروح الامل دائما، وهذا النور رسالة بحد ذاته انه سينير الظلمة.

الاحتفالات طغت عليها الصبغة المصرية حيث عبر اقباط مصر الذين عبروا عن سعادتهم لوجودهم بفلسطين عموما وبيت لحم خصوصا مؤكدين على تعاطفهم مع اخوتهم الفلسطينين الذين يعانون من الجدار والحصار لكنهم كانوا السباقين في التضامن مع مصر خلال موجدة الارهاب الاخيرة

وقال الحاج المصري سام سمير، من محافظة المنية قال “الاجواء رائعة وبركة، وربنا يعم علينا السلام والخير، وما شاهدته من جدار الفصل امر محزن، يعزل الفلسطينيين عن ارضهم”.

واضاف “رسالتنا السلام والتأخي والرخاء. والمحبة والتعايش السلمي بين الشعوب المختلفة بأديانها واجناسها، اجتثاث الارهاب من مصر وتعود ارض الامن والامان والسلام”.

المواطنون الفلسطينيون عبروا عن سعادتهم بالعيد متمنين ان تعود الاعياد المقبلة وقد تحققت اماني شعبنا بالانعتاق من الاحتلال واقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف لتقام الاحتفالات دون عراقيل احتلالية

يحتفل الفلسطينيون بعيد الفصح المجيد هذا العام وهم يحملون مشاعل النور المقدس الذي ينطلق من كنيسة القيامة في قدسهم المحتلة املين ان يحل السلام عليها وعلى فلسطين كافة ليكونوا قادرين على العيش بسلام ودونما اي منغصات يمثلها الاحتلال الارهاب المتطرف الذي يعتبر بالنسبة لهم وجها من وجوه اسرائيل واداة من ادواتها.

شـــارك

أضف تعليق