فتح افاق تعاون سياحي بين فلسطين والمغرب

0

بيت لحم – استقبلت وزيرة السياحة والاثار  رُلى معايعة مجموعة من ممثلي وكلاء الاسفار المغربية، وذلك بحضور  محمد الخامسي ممثل شركة الخطوط الجوية التركية في المغرب وسامي خوري رئيس جمعية الأراضي المقدسة للسياحة الوافد، في مقر وزارة السياحة والاثار بمدينة بيت لحم

ويأتي هذا الوفد في زيارة لفلسطين بالتعاون مع شركة الطيران التركي وباستضافة من جمعية الأراضي المقدسة للسياحة الوافد وللتعرف عن كثب على ما تمتلكه فلسطين من مقومات سياحية واثرية وتراثية وبنية تحتية في المجال السياحي.

وزيرة السياحة والاثار رحبت بالوفد المغربية، مؤكدة على متانة العلاقات الأخوية بين فلسطين والمغرب، بالإضافة للدعم اللامحدود الذي تحظى به فلسطين من شعب المغرب الشقيق، مبينة تطلعها لمزيد من التعاون بين فلسطين والمغرب في المجال السياحي ومجال تكثيف اعداد الوفد السياحية بين الطرفين.

وتحدثت معايعة عن أهمية زيارة فلسطين، هذا المقصد السياحي المهم على مستوى العالم والمنطقة، وبالأخص في ظل الأوضاع السياسية التي تمر بها القضية الفلسطينية، ولكون رسالة دعم ولفلسطين ولشعب فلسطين في هذه الظروف، وزيارة الاشقاء العرب لفلسطين تعد زيارة لشعب فلسطين وليست تطبيع مع الاحتلال

وبينت معايعة أهمية تكثيف التعاون بين الطرفين في مجال تبادل الخبرات وتحقيق التشبيك المباشر في المجال السياحي ومجال الترويج السياحي خصوصا لدول أمريكا اللاتينية، وذلك لتحقيق زيارات مشتركة لهذه الوفود لكل من المغرب وفلسطين وضمن برامج سياحية مشتركة.

وبدورة فقد أكد السيد محمد الخامسي ممثل شركة الخطوط الجوية التركية في المغرب على أهمية الزيارة، حيث تأتي لتنسيق الجهود بين الطرفين لضمان أفضل سبل التشبيك المباشر، مؤكدا حضور الخطوط الجوية التركية دائما لدعم مثل هذه الزيارات والخطوات المهمة.

ومن جهته فقد تحدث  سامي خوري رئيس جمعية الأراضي المقدسة للسياحة الوافد عن أهمية فلسطين وأهمية تكثيف الزيارات من قبل الشقيقة المغرب الى فلسطين، وذلك للاطلاع عن كثب على ما يمتلكه القطاع السياحي الفلسطيني من إمكانيات وبنية تحتية ومرافق تؤهله ليكون القطاع السياحي الأهم على مستوى المنطقة فضلا عن امتلاكه لاهم المواقع الدينية ككنيسة القيامة والمسجد الأقصى المبارك.

وبدورهم فقد أكد أعضاء الوفد اعجابهم بما تمتلكه فلسطين من مكانيا ومؤهلات سياحية، مؤكدين ضرورة تكثيف عمليات التشبيك المباشر بين القطاع السياحي المغربي ونظيره الفلسطيني

شـــارك

أضف تعليق