معايعة تستقبل الرئيس إيطالي في قصر هشام الاثري

0

بيت لحم – استقبلت وزيرة السياحة والاثار  رُلى معايعة رئيس جمهورية ايطاليا السيد سيرجو ماتاريلا وذلك في قصر هشام الاثري بمدينة اريحا، وبحضور الدكتور صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وعطوفة المحافظ ماجد الفتياني محافظ محافظة اريحا والاغوار والسفير مي كيلة سفيرة دولة فلسطين لدى جمهورية إيطاليا والعميد محمد الاعرج قائد منطقة اريحا والاغوار والسيد محمد جلايطة رئيس بلدية اريحا وحشد من الشخصيات الرسمية والوطنية.

وفي بداية اللقاء رحبت الوزيرة معايعة بالسيد سيرجو ماتاريلا في فلسطين، مطلعة إياه على تاريخ أكبر لوحة فسيفساء بالعالم، يحتضنها قصر هشام الاثري وبمساحة 827 متر مربع، هذه اللوحة والتي تحتوي على 38 سجادة، بأشكال هندسية غاية في الدقة والجمال، بها تدرج ألوان جميل، بنحو 21 لوناً، والتي تم بنائها بين عامي 743 و744.

وأكدت معايعة على أهمية ما تمتلكه فلسطين من كنوز ومقتنيات اثرية على مستوى العالم، حيث تعتبر هذه اللوحة واحدة من أكبر وأهم لوحات الفسيفساء الأثرية على مستوى العالم، والتي لا تزال موجودة في موقعها الاصلي، ولكن ومع الأسف بالرغم من انها مكتشفة منذ زمن بعيد الا انها ظلت مغطاة بالأتربة وغير معروضة للزوار بهدف الحفاظ عليها وحمايتها من العوامل الطبيعية والبشرية، باستثناء لوحة شجرة الحياة والمعروفة بجمالها وعمق مضمونها وحرفية صانعيها، وهي عبارة عن شجرة على يسارها غزال يفترسه أسد، وعلى يمينها غزالان يعيشان بسلام، وتلخص اللوحة الحياة (السلم والحرب)

وتأتي هذه الخطوة، كمقدمة للبدء الفعلي في تنفيذ مشروع تغطية أرضية الفسيفساء بسقف خاص سيأخذ بعين الاعتبار أهمية الموقع والحفاظ على المشهد الثقافي للقصر ومحيطه، على ألا يؤثر ذلك على القيمة الأثرية للموقع، وذلك لإظهار هذه اللوحة الفسيفسائية الرائعة، بدعم سخي من الحكومة اليابانية من خلال الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا).

وتحدثت معايعة عن آخر المستجدات والاوضاع التي يمر بها القطاع السياحي الفلسطيني من مشاريع ونشاطات وبرامج ترويجية من شأنها رفع أعداد السياح القادمين لفلسطين وأعداد السياح المقيمين في الفنادق الفلسطينية، وما لذلك من أثر في تطوير مصدر من مصادر الدخل القومي الفلسطيني. علاوة على الصعوبات والمعيقات التي تواجه القطاع السياحي الفلسطيني جراء ممارسات الاحتلال كالجدار والحواجز والاغلاقات بشكل مستمر وما يعانيه السائح جراء ذلك، مضيفة انه بالرغم من ذلك فان الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية مصممون على تحقيق النمو والتطور في قطاع السياحة الفلسطيني والحفاظ على التراث الثقافي بالرغم عن المعيقات والقيود التي تفرضها اسرائيل.

بدوره  اعرب الرئيس الإيطالي عن سعادة الكبيرة لوجوده في فلسطين وبالأخص في قصر هشام الاثري، هذا القصر المميز باحتضانه للعديد من المواد الاثرية والتي أهمها أكبر لوحة فسيفساء بالعالم.

وفي نهاية اللقاء تجول الرئيس الايطالي برفقة الوزيرة معايعة في قصر هشام الاثري مطلعا على ما يحتوي من مواقع.

شـــارك

أضف تعليق