جماهير بيت لحم وبيت فجار تودع الشهيدين طقاطقة وثوابتة

0

بيت لحم /PNN –  ودعت جماهير محافظة بيت لحم عموما وبيت فجار خصوصا جثماني الشهيدين علي طقاطقة وعلى ثوابتة الى مثواهما الاخير في مقبرة البلدة بعد ان قامت سلطات الاحتلال بتسليم جثامينهم لذويهم بعد ظهر الاحد.

وفور تسليم الجثامين تم نقل الشهيدين الى مستشفى بيت جالا الحكومي حيث تم اقامة وداع جماهيري شعبي ورسمي من قبل قوات الامن الفلسطينية بحضور العديد من الشخصيات الوطنية الرمسية وعلى راسها محافظ محافظة بيت لحم اللواء جبرين البكري والنائب في المجلس التشريعي عن حركة فتح محمد خليل اللحام و قادة الاجهزة الامنية المختلفة وممثلي فصائل العمل الوطني والالاف من المواطنين الذين رددوا شعارات تندد بجرائم الاحتلال الاسرائيلي البشعة التي تنتهج سياسة الاعدام الميداني على مفارق الطرق الرئيسية بين المدن الفلسطينية خصوصا تلك القريبة من المستوطنات.

وفي هذا الاطار روى والد الشهيد علي طقاطقة ظروف استشهاد ابنه مشيرا الى انه كان يعمل في منطقة سلفيت وانه كان يستعد للتوجه الى المانيا لاستكمال دراسته الجامعية حيث يدرس شقيقه الاكبر.

واضاف خالد طقاطقة في حديثه ل PNN انه كان في المسجد وبعد اداء الصلاة توجه لاحد الاصدقاء الذي يساعد في تقديم النصائح بحكم خبرته بشان الدراسة في المانيا الا انه تفاجئ من سماع الاخبار بوجود شهيدين من بلدة بيت فجار في منطقة سلفيت حيث شعر بان ولده علي هو احد هؤلاء الشهداء كونه يعمل في منطقة سلفيت.

كما اشار الى انه تفاجئ من اقبال الناس عليه ومطالبته بقرائة الاخبار من خلال شبكات الانترنت حيث صدم بالتعرف على نجله علي شهيدا في الصور.

بدوره قال يوسف طقاطقة احد اقارب الشهيد ان الاحتلال الاسرائيلي دولة مجرمة وليست ديمقراطية كما تصور وتروج لنفسها مشددا على ضرورة ان يوقف العالم جرائم دولة الاحتلال الاسرائيلي الذي يفرض حصارا ظالما على بلدة بيت فجار بعد ان اعدم اثنين من خيرة شبابها.

وقال طقاقطة ان على دولة الاحتلال ان توقف قتلها للاطفال والشباب الفلسطيني مشيرا الى ان الشهيدين كانا طلاب علم وكانا من خيرة شبان البلدة وانهم كانوا يعملون من اجل تحصيلهم الجامعي الا ان جنود الاحتلال قتلوا احلام الشباب وذويهم مشددا على ان حقيقة دولة اسرائيل هي انها دولة مجرمة متغطرسة ظالمة وارهابية.

هذا ومنعت قوات الاحتلال الاسرائيلي غالبية اهالي بلدة بيت فجار من الوصول الى مستشفى بيت جالا الحكومي لاستقبال جثامين الشهداء واقامة مراسم استقبال لهم حيث ام الالاف من اهالي بيت لحم المشفى للتعبير عن تضامنهم مع اهالي البلدة المحاصرة منذ خمسة ايام وللمشاركة بمراسم التشييع بما يليق بشهداء فلسطين وفق ما قال محمد الجعفري القيادي في حركة فتح في اقليم بيت لحم.

واكد الجعفري على ان اهالي بيت لحم بمدنها وقراها ومخيماتها يحتشدون امام المشفى للرد على الاحتلال الذي منع اهالي بيت فجار من الصول لاستقبال ابنائهم الشهداء مشيرا الى ان شعبنا موحد في وجه الة القتل الاحتلالية.

وسياسيا راى مسؤولون فلسطينيون ان عمليات القتل الهمجية التي تنتهجها حكومة اسرائيل المتطرفة التي يقودها المجرم بنيامين نتنياهو هي ممنهجة ومدروسة بهدف قتل الروح الفلسطينية الوطنية المطالبة بانهاء الاحتلال.

وفي هذا الاطار قال محافظ محافظة بيت لحم اللواء جبرين البكري انه بات من الواضح ان حكومة بنيامين نتنياهو اليمنية المتطرفة وجيشها يمارسون عمليات قتل واعدامات في كل انحاء فلسطينبهدف ارهاب الشعب الفلسطيني وثنيه عن مواصلة النضال من اجل حقوقه في مختلف الاصعدة السياسية والميدانية مشددا على ان السياسة الاسرائيلية فشلت وستفشل في تحقيق اهدافها.

واكد اللواء البكري ان شعبنا الفلسطيني سيواصل نضاله الوطني من اجل نيل حريته واستقلاله واقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

بدوره قال النائب في المجلس التشريعي عن حركة فتح في بيت لحم محمد خليل اللحام ان اننا هنا اليوم من اجل استقبال جثامين شهداء قدموا اغلى ما يملكون الا وهي ارواحهم من اجل ان يحيا الوطن مشيرا الى ان الشهداء هم الاكرم منا جميعا وقضوا من اجل حريتهم وحرية شعبهم.

واكد ان السياسة الاسرائيلية هي سياسة قتل واجرام مع سبق الاصرار والترصد وان دولة الاحتلال الاسرائيلي تجاوزت وتتجاوز كل المواثيق والمعاهدات الدولية الخاصة بحقوق الانسان وانها تقوم بعمليات اعدام ميداني لكل ما هو فلسطيني.

 

شـــارك

أضف تعليق