الاحتلال يقرر اغلاق بيت فجار والمحافظ البكري يستنكر سياسة العقاب الجماعي

0

بيت لحم /PNN/اعلنت سلطات الاحتلال الاسرائيلي فرض اجراءات عقابية جماعية على بلدة بيت فجار الى الجنوب من بيت لحم بحجة تنفيذ اثنين من ابناءها عملية طعن على مفترق مستوطنة ارئيل في شمال الضفة الغربية حيث تبقى الرواية الاسرائيلية هي الرواية الوحيدة دون معرفة اي ملابسات لما جرى ويجري.

هذا وقد فرضت قوات الاحتلال الاسرائيلي منذ ساعات ما بعد الظهر اجراءات مشددة في محيط بلدة بيت فجار والقرى المحيطة بها حيث قامت باغلاق المداخل للبلدة بالسواتر الترابية كما قامت باغلاق قرى قريبة منها بحجة ان هناك طرق مؤدية للبلدة من خلال هذه الطرق في صورة تعكس عدوانية الاحتلال الاسرائيلي.

هذا واستنكر محافظ محافظة بيت لحم اللواء جبريل البكري الاجراءات والعقوبات الاسرائيلية بحق بلدة بيت فجار وسكانها مشيرا الى ان هذه العقوبات تندرج تحت العقوبات الجماعية المخالفة للقوانين والاعراف الدولية كما انها تنافي مبادئ حقوق الانسان .

واشار المحافظ البكري ان سلطات الاحتلال الاسرائيلي تمارس عقوبات جماعية على اهالي بلدة بيت فجار والقرى المحيطة بها في اطار سياسة التصعيد التي تنتهجها حكومة اليمين المتطرفة في اسرائيل

واكد محافظ بيت لحم ان سلطات الاحتلال ابلغت الارتباط العسكري الفلسطيني بانها قررت اغلاق البلدة بشكل كامل اعتبارا من مساء اليوم في اجراء عقابي وهو ما يرفضه الجانب الفلسطيني بشكل واضح وعلني باعتباره عقاب جماعي مخالف لكل القوانين الدولية والحقوقية.

وعبر المحافظ البكري عن ادانته الكبيرة لهذه السياسة الاسرائيلية لانها سياسة اسرائيلية تهدف وتؤدي الى شل الحياة الفلسطينية على مختلف اصعدتها حيث انها تعطل حياة المواطنين وحركتهم الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية كما انها تشكل خطر على حياتهم الصحية رافضا الاعتداءات الاسرائيلية على اهالي بلدة بيت فجار ومحيطها.

وطالب المحافظ البكري كافة الجهات المعنية وعلى راسها مؤسسات حقوق الانسان والمجتمع الدولي ولرباعية الدولية ممثلة بالاتحاد الاوروبي وروسيا والولايات المتحدة الامريكية والامم المتحدة بتحمل مسؤولياتها ازاء استمرار الجرائم الاسرائيلية اليومية بحق شعبنا وعلى راسها سياسة العقاب الجماعي التي تنتهجها اسرائيل.

 

يشار الى ان اسرائيل قررت اتجاز جثامين الشهيدان علي عبد الرحيم الكار 20 عاما وعلي جمال طقاطقة 19 عاما من بلدة بيت فجار غرب بيت لحم ، بعد اطلاق النار عليهم واعدامهم بدعوى محاولتهم طعنهم اسرائيلية قرب مستوطنة “ارئيل” شمال الضفة.

شـــارك

أضف تعليق