بحضور البكري :وصول حارس الاراضي المقدسة‎ الى مدينة المسيح بيت لحم

0

وصل موكب حارس الأراضي المقدسة بيير بابتيستا بيتسايالا، ظهر اليوم السبت، الى مدينة المسيح بيت لحم قادما من مدينة القدس، إيذاناً بالبدء باحتفالات أعياد الميلاد، وعيد القديسة كاترينا الرعوية شفيعة رعية اللاتين، الذي يصادف يوم غد الاحد.

وجرى استقبال رسمي للموكب الديني الكبير لدى وصوله الى ساحة المهد تقدمه محافظ بيت لحم الواء جبرين البكري ورئيسة بلدية بيت لحم فيرا بابون والمهندس زياد البندك مستشار الرئيس محمود عباس للشؤون المسيحية والعميد سليمان قنديل قائد منطقة بيت لحم ومدير عام شرطة محافظة بيت لحم المقدم حقوقي علاء شلبي ورؤساء الكنائس ووجهاء الطائفة.

وتم توزيع قوات الشرطة في خط سير الموكب الذي سيدخل منه حارس الأراضي المقدسة إبتداء من حاجز 300 مرورا بدوار العمل الكاثوليكي/راس فطيس، وهو الخط الذي إعتاد أن يسلكه رجال الدين في فترة أعياد الميلاد المجيدة وحتى ساحة كنيسة المهد، يتقدمه مجموعة كشفية.

ودخل حارس الأراضي كنيسة المهد حيث ترأس صلاة خاصة بمشاركة أبناء الرعية. ثم استقبل أبناء الطائفة لتقديم التهاني لمناسبة عيد القديسة كاترينا الرعوية.

وهنأ حارس الأراضي المقدسة الجميع وقدم لهم التهاني بالمناسبة، وقال: انه لا بد ان تمسك بالامل من اجل السلام وهذه هي رسالة الميلاد”.

محافظ بيت لحم اللواء جبرين البكري أشار لشبكة PNN، الى أهمية اليوم في ظل تحد سياسي يعيشه الشعب الفلسطيني مع الاحتلال ومع كل إجراءاته على الأراض.

واضاف البكري أن إطلاق هذه الأعياد في هذا الوقت هو عنوان مهم بإن الشعب الفلسطيني سيبقى بنفس مسيرته لتحقيق حقوقه في بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وقال إن البعد الرسمي في إستقبال حارس الاراضي المقدسة الى جانب البعد الشعي يؤكد على ان الشعب الفلسطيني شعب متميز بمسلميه ومسيحييه وكل الفئات المجتمعية الموجودة داخله استقبلت اليوم حارس الاراضي المقدسة ايذانا بانطلاق اعياد الميلاد المجيدة في هذه المدينة التي تشكل عاصمة للعالم وتشكل عنوان مهم في إطار التعايش وفي إطار ايصال رسالة بان الشعب الفلسطيني سيكون القدوة في نبذ كا حركات الارهاب والتطرف على مستوى العالم.

من جهته قال مدير عام شرطة بيت لحم المقدم حقوقي علاء شلبي، إن الوضع الأمني ممتازبشهادة كل السواح الذين حضروا وزاروا المدينة من مسؤولين وحجاج ورجال الدين وسياح، مؤكدا أنه طوال الفترات والأعوام السابقة لم يحدث ان تعرض ايا منهم لحادثة اعتداء سواء كان أمنيا أو إجتماعيا.

وأضاف ان قوات الأمن وعلى رأسها الشرطة تتواجد في كافة الأماكن السياحية والأماكن الدينية في محافظة بيت لحم لتوفير الأمن وتسهيل الاحتفال باالاعياد المجيدة بأفضل حال.

مستشار الرئيس لشؤون العلاقات المسيحية زياد البندك، تمنى أن تكون الأجواء السياسية والإجتماعية العامة لهذا العام إيجابية بالإضافة الى الاجواء الوطنية بشكل عام حتى يتسنى لأبناء الطائفة المسيحية وابناء الشعب الفلسطيني بشكل عام الاحتفال بالاعياد المجيدة بحب وسلام.

واضاف البندك لـPNN، أن الرسالة التي تحملها الأعياد هذا العام هي رسالة محبة وأمل بمستقبل أفضل للشعب الفلسطيني الذي كان وما زال يعاني من ظلم الاحتلال وقهر حواجز وإغلاق الاحتلال وعدم السماح بحرية القيادة.

وقال:” آن الأوان لكي نفرح ونستقيل، ولكن هذا يتطلب ليس فقط جهد الشعب الفلسطيني وعلى رأسه الرئيس محمود عباس، بل يتطلب أن تقف المجموعة الدولية وخاصة الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي موقفا واحدا حازما تجاه إقرار ما تم الإتفاق عليه، وتطبيق قرارات الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة”.

الأب مروان دعدس رئيس رعية اللاتين قال بإن وصول حارس الاراضي المقدسة هو بداية انطلاق الاعياد المجيدة، والتي تكلل بتاريخ 24/كانون أول القادم حيث يصل غبطة البطريرك ومن ثم ختام الأعياد بعيد الغطاس.

وتمنى الأب دعدس ان تكون هذه الدخلة منبع سلام ومحبة الى بيت لحم والشرق الأوسط، مؤكدا على ان رسالة حارس الاراضي المقدسة وصاحب الغبطة هي تسليط الضوء على الوضع الصعب الذي تمر به فلسطين وخصوصا غزة والقدس وبيت لحم والمنطقة بشكل عام.

وقال:” صلواتنا وابتهالاتنا للرب من أجل احلال السلام والمحبة والوفاء على الشعب الفلسطيني”.

شـــارك

أضف تعليق