البكري يتفق مع تجار سوق بيت لحم القديم على اهمية البدء باعادة ترميمه

0

الدائرة الاعلامية – اتفق محافظ محافظة بيت لحم اللواء جبريل البكري مع لجنة تجار السوق القديم وسط مدينة بيت لحم على اهمية البدء بالعمل من اجل البدء باعادة ترميمه ضمن مشروع لبلدية بيت لحم تنفذه مؤسسة انيرا بتمويل من برنامج ال USAID الامريكي .

واكد المحافظ البكري على انه يتفهم كافة القضايا التي يطرحها التجار بشان البدء بالمشروع وسير العمل به موضحا ان تخوفاتهم من تعطل حياتهم الاقتصادية بسبب العمل مفهومة وانه يقف الى جانبهم وسيقف الى جانبهم من اجل اتمام المشروع وفق اليات لا توقف الحياة والحركة الاقتصادية بالسوق القديم ولا تعطل البدء بمشروع ترميم السوق وفق اليات جديدة مؤكدا ان هذا المشروع في نهاية المطاف هو مشروع لهم ولاهالي مدينة بيت لحم.

واكد المحافظ على ان التجار هم جزء وشريك اساسي بالمشروع مشيرا الى اهمية استماع الجهة المنفذة وبلدية بيت لحم والمحافظة لاراءهم ومقترحاتهم بشان المشروع كونهم هم الذين سيستخدمونه مستقبلا .

واكد المحافظ للتجار ان لقاءه بهم ياتي بهدف الاستماع بهم والالقتاء بالناس في اطار جهد لترتيب المحافظة بالتعاون مع الجهات المعنية حرصا على المصلحة العامة مشيرا الى انه زار السوق والتقى معهم هناك كما انه التقى بممثلي مؤسسة انيرا وبلدية بيت لحم من اجل اطلاق المشروع بما يخدم المصلحة العامة ولا يتعارض مع احتياجات التجار و ظروف العمل في السوق.

كما واكد المحافظ على ان زياراته ولقاءاته هذه تهدف الى الالتقاء بالناس على الارض ومساعدتهم سواء كانوا اصحاب محلات كبيرة او  البسطات موضحا ان الهدف هو انجاح ترميم السوق من خلال تواصل مختلف الجهات خصوصا من قبل التجار مشددا على اهمية الالتقاء بشكل متواصل بين مختلف الجهات.

المحافظ اكد للتجار انه لن يتم تنفيذ المشروع دون الاخذ بمصالح الناس واحتياجاتهم هدفنا اخذ الملاحظات ساتواصل مع الناس يوميا لا يجوز ان نفكر بتعطيل مصالح الناس مشددا على ان عملية معالجة واقع السوق وترميمه ستتم وفق اليات تحافظ على المواطن و اقتصاده و وجوده طوال فترة العمل.

بدورهم اشار التجار الى انهم تقدموا باعتراضات عديدة لمجلس بلدي بيت لحم وابدوا ملاحظاتهم لكنها رفضت من قبل البلدية مشيرين الى انهم يدعمون فكرة اعادة ترميم وتنظيم السوق القديم مشدين على انهم تحملوا قبل سنوات اعادة ترميمه وهم يدفعون الثمن منذ ذلك الحين حيث لم يستطيعوا اقناع الناس بالعودة بعد نعطل السوق لفترة من الوقت خلال الترميم السابق ولا يريدون ان يغلق السوق بالكامل مرة اخرى ويخسروا الزبائن الذين عادوا للتسوق من البلدة القديمة.

واكد التجار حرصهم على انجاح المشروع مؤكدين انهم جاهزون لتحمل الصعوبات بالعمل خلال اعادة ترميم السوق لكنهم طالبوا في الوقت ذاته الاسراع بانجاز العمل موضحين ان كل ما يطالبون به هو السماح بفتح السوق لثماني ساعات يوميا فيما سيتبقى للشركات المنفذة والبلدية 16 ساعة للعمل وبالتالي بالامكان انجاز المشروع في فترة زمنية اقل من تسعة شهور.

وشدد التجار على ان البلدية ابلغتهم بانه سيتم منحهم اماكن بديلة لكنها لم تكن بالمستوى المطلوب من حيث المساحة مما دفع البعض منهم للاعتراض مشددين على ان لهم حقوق وان عليهم التزامات مالية وحال تدهور الحركة التجارية خلال عملية اعادة الاعمار للسوق من سيتحمل الاعباء المالية عليهم جميعا سواء كانوا تجار كبار ام اصحاب بسطات صغيرة.

وعبر التجار عن شكرهم لمحافظ بيت لحم على سعة صدره ودعمه لمطالبهم و وقوفه معهم مشددين على انهم يدركون ان اعادة ترميم السوق تصب في مصلحتهم في نهاية المطاف لكنهم لا يرغبون بالعودة الى الوراء اكثر من عشر سنوات .

وكان صالح صبح مدير مكتب محافظ بيت لحم قد قدم للتجار بالسوق القديم شرحا عن مراحل العمل وفق رؤية ومخطط المنفذين له موضحا انهم يتوقعون ان يستمر العمل لمدة ستة اشهر وان هناك ضغوطات من قبل البلدية والمحافظة لتخفيض هذه المدة قدر الامكان متطرقا في شرحه الى مراحل العمل وتقسيمها التي اخذت بعين الاعتبار ترتيبات خاصة لضمان بقاء السوق مفتوحا.

وشددوا على انهم يدعمون فكرة اعادة ترميم السوق وفق المخططات الجديدة لكنهم يريدون انجازا كبيرا وعدم ايقاف السوق والحركة التجارية فيه بشكل كامل .

وفي نهاية الاجتماع تم تشكل لجنة مصغرة من التجار تمثل كافة التجار بالسوق القديم للتواصل مع المحافظ وبلدية بيت لحم وانيرا خلال عملية اعادة ترميم السوق التي من المتوقع ان تبدا بداية الشهر القادم.

شـــارك

أضف تعليق