المحافظ البكري واللواء الفارس يوزعان مساعدات في جورة الشمعة وحوسان للنساء والاطفال‎

0

بيت لحم/الدائرة الاعلامية/سلم محافظ محافظة بيت لحم اللواء جبريل البكري واللواء رائدة الفارس مسؤولة دائرة المساعدات الانسانية بديوان الرئاسة الفلسطينية مكرمة رئاسية في بلدتي جورة الشمعة الى الجنوب من بيت لحم وحوسان الى الغرب من بيت لحم.

وقد قام المحافظ البكري واللواء الفارس بتسليم جمعية نساء جورة الشمعة ثلاث ماكينات خياطة لمساعدة الجمعية على فتح افاق العمل لمجموعة من النساء بالبلدة للعمل في مجال الخياطة واسنادهن في حياتهن وتطوير عمل الجمعية التي تعمل في مجالات مساعدة المراة الريفية وتطوير اداءها.

وقال المحافظ البكري ان الرئيس محمود عباس ابو مازن يرسل تحياته الى نساء بلدة جورة الشمعة وكافة النساء الفلسطينيات خصوصا ونحن في موس قطف الزيتون حيث للنساء دور متميز ومتقدم في العمل بهذا الموسم وهن يشكلن برمزية كبيرة عطاء شجرة الزيتون الصامدة المناضلة الثابتة في وجه كل الاعتداءات والمتغيرات .

واكد المحافظ البكري ان الرئيس ابو مازن يسعى لمد يد العون وتعزيز صمود الناس بشكل عام والنساء بشكل خاص مشيرا الى اهمية العمل على اسناد المجتمع من خلال السعي لمشاريع تنموية وتطويرية تتوائم مع الواقع المعاش في هذه القرى,

وشدد المحافظ البكري على ان الرؤية تقوم على اساس ان المساعدات يجب ان تتحول لمشاريع تنموية تساعد الناس على البقاء والصمود وتغيير ثقافة المساعدات المالية التي قد تفرج عن المواطن لفترة زمنية بسيطة لكنه سيعود ليكون محتاجا بعد اقل من شهر او شهرين وبالتالي فان الاتجاه يسير لتقديم مساعدات لمشاريع يمكن تطويرها في اطار نهج لتعزيز فكرة المقاومة الشعبية.

بدورها اشارت اللواء رائدة الفارس مديرة دائرة المساعدات الانسانية ان تقديم ماكينات الخياطة هذه يهدف الى مد يد العون والمساعدة للنساء في بلدة جورة الشمعة الى الجنوب من بيت لحم حيث الاستيطان الاسرائيلي العنصري موضحة اهمية تعزيز صمود المراة الفلسطينية كونها حامية المشروع الوطني من خلال حماية اسرتها وابناءها .

وعبرت اللواء الفارس عن املها في ان تساعد هذه الماكينات في تقوية عمل الجمعية النسوية بجورة الشمعة من خلال ايجاد فرص لعمل النساء في مجال الخياطة والتطريز حيث اصبح بامكان الجمعية الان البدء بمشروعهن والبناء على هذه المساعدة مؤكدة ان الرئاسة ستواصل العمل من اجل دعم المراة الريفية.

وثمنت اللواء الفارس عمل وجهود جمعية جورة الشمعة وتواصلها لخدمة ابناء القرية والمجتمع .

من جهته شكر ابراهيم الفواغرة ابو عيسى رئيس مجلس قروي جورة الشمعة المحافظ البكري واللواء الفارس والحاجة نجلاء الحاج منسقة لجنة التكافل الاجتماعي بالمحافظة و مستشارة المحافظ لشؤون المراة وفاء حميد على تواصلهن مع الجمعية ومساعدتهن على فكرة تطوير العمل وتطوير اداء النساء بالبلدة لخدمة المجتمع الفلسطينية .

ورحب الفواغرة بالمحافظ والفارس وشكر الرئيس محمود عباس على مبادرته ولفتته الكريمة اتجاه نساء القرية اللواتي يعتبرن نصف المجتمع وبالتالي لا بد من تعزيز دورهن في خدمة المجتمع من خلال الجميعة مؤكدا انه اعطى الجمعية قاعة للعمل بالاضافة الى فتح المجال للجمعية لاستخدام مرافق المجلس .

بدورها ثمنت منى عبد الرحمن”ام زهير رئيسة جمعية جورة الشمعة النسوية مكرمة الرئيس مشيرة الى انها ستساهم في تعزيز وتطوير عمل الجمعية الذي يهدف لخدمة النساء ببلدة جورة الشمعة في اكثر من مجال .

واكد عبد الرحمن ان هذه اللفتة ستساهم في تعزيز عمل الجمعية شاكرة الرئيس محمود عباس والمحافظ البكري واللواء الفارس والحاجة نجلاء الحاج والمستشارة حميد على تواصل الجميع من اجل تعزيز مكانة المراة الريفية في المجتمع الفلسطيني والمساهمة في المساعدة على تخطي المراة الريفية لكثير من العوائق والاشكاليات.

وقدمت ام زهير للمحافظ واللواء الفارس عن الجمعية النسوية في جورة الشمعة بحضور العشرات من نساء القرية مؤكدة ان الجمعية ستبقى وفية للمارة وتطوير دورها بالمجتمع خدمة للقضية الوطنية الفلسطينية حيث كانت المراة وما زالت نموذجا للعطاء والنضال على كافة المسارات.

على صعيد اخر زار المحافظ البكري واللواء الفارس ايضا بلدة حوسان الى الغرب من بيت لحم حيث زاروا المجلس القروب والتقوا هناك برئيس المجلس حسن حمامرة واعضاء المجلس واطلعوا على واقع الحال بالبلدة في ظل تواصل اعتداءات الاحتلال الاسرائيلي واستهداف الاراضي والمواطنين بشتى الوسائل.

وقدم حمامرة للمحافظ شرحا عن واقع القرية وجهود المجلس للنهوض بها وخدمة المواطنين وتعزيز صمودهم مشيرا الى جملة من القضايا والاحتياجات.

كما قدم حمامرة ومحمد شوشة رئيس مركز التدريب المهني للاشخاص ذوي الاعاقة التابع لجمعية بيت لحم العربية للتاهيل شرحا عن المركز والخدمات التي يقدمها للاطفال ذوي الاعاقة بهدف تدريبهم وتطوير واقعهم وجعلهم اعضاء فاعلين بالمجتمع خصوصا في مجال العمل بالفوسيفساء وصناعة الزينة وغيرها من مجالات التدريب المهني.

واشاروا الى سلسلة من الانتاجات التي ينتجها الاشخاص ذوي الاعاقة بالمركز الى جانب جملة من الاحتياجات التي يمكن ان تساهم بتطويره.

كما ناقش المحافظ البكري واللواء الفارس مع رئيس واعضاء المجلس وبعض شخصيات البلدة الاحتياجات الضرورية الملحة مثل عيادة القرية وضرورة تشغيلها من قبل وزارة الصحة بشكل افضل الى جانب قضية ترميم حديقة للمجلس والتي يمكن لاطفال القرية والمستفيدين من مركز التدريب المهني الموجود في مقر المركز الاستفادة منها حيث وعد المحافظ واللواء الفارس بالعمل على تحقيق مطالب حوسان.

وفي نهاية الجولة قدم اللواء الفارس والمحافظ البكري هدايا لعشرين طفلا وطفلة من الاطفال ذوي الاعاقة بالمركز المهني ملابس واحذية بمناسبة العيد مؤكدين ان السلطة بكافة اذرعها ستواصل العمل على خدمة القرى المستهدفة من قبل الاحتلال الاسرائيلي بشتى الوسائل والامكانيات المتاحة.

شـــارك

أضف تعليق