بالفيديو.. المحافظ البكري ببرنامج اذاعي موحد لرفع صوت المواطن

0

منجد جادو- انطلقت، اليوم الثلاثاء، أولى حلقات برنامج “المحافظ والناس”، الذي يستضيف محافظ بيت لحم اللواء جبرين البكري، عبر أثير اربع محطات إذاعية في المحافظة بهدف تناول قضايا وهموم ومشاكل وشكاوي الناس في حياتهم اليومية.

ويعتبر هذا البرنامج الأول من نوعه على مستوى الوطن، حيث استضاف الزميل منجد جادو رئيس تحرير شبكة فلسطين الاخبارية PNN في الحلقة الأولى التي بثت من استوديوهات راديو بيت لحم 2000، المحافظ البكري للحديث عن القضايا التي تهم المواطن فيما ستبث الحلقات تباعا كل حلقة من استوديو الاذاعات الشريكة بالبرنامج وهي راديو موال وراديو اورينت وراديو بلدنا بالاضافة لبيت لحم 2000.

وفي بداية حديثه شكر المحافظ البكري الإذاعات المحلية على مبادرتها الإعلامية لإخراج هذا البرنامج إلى حيز الوجود، وأثنى على روح التعاون بين الإذاعات المحلية في المحافظة.

وقال: “ما دام البرنامج على الهواء ليس هناك مجاملات، والهدف منه استقبال مواقف الناس وآرائهم واحتياجاتهم، كما أن الإذاعات مسؤولة ايضا، وتتلمس حاجات الناس، وأهم شيء في الموضوع أنه يجب أن يكون هناك صوت واضح لأبناء محافظة بيت لحم، على كافة الصعد، والجميع مسؤول والشراكة مطلوبة والتواصل يجب ان يكون حاضرا”، مشيرا إلى أن الفكرة بدأت بيوم مفتوح لاستقبال شكاوى المواطنين وبالفعل تم هذا الأمر، وهاهي تتطور لبرنامج إذاعي”.

هذا وتلقى المحافظ العديد من الشكاوى من المواطنين عبر مكالمات هاتفية إلى البرنامج، وكان أولها اتصال من سيدة من بيت ساحور، لديها شقة في اسكان الخريجين بالكركفة، ولا يتوفر بها مصعد، حيث وعد المحافظ بمتابعة الموضوع.

وعن استقبال شكاوى المواطنين وهمومهم قال: “بتقديري أسسنا في البداية ليوم مفتوح للمواطنين، وتم تفعيل صندوق الشكاوى في المحافظة، وبالإتجاه الموازي تم عمل برنامج إذاعي مع الإذاعات المحلية وكلها لمتابعة قضايا المواطنين ومشاكلهم”.

وأوضح أن الهدف هو مزيد من التواصل مع أهالي المحافظة، “والجميع في المحافظة تحت المساءلة بالشق الأمني والمدني”.

وأردف: “مستعدون للمساءلة والمكاشفة، ويجب على المؤسسات الأخرى أن يكون لديها طريقة للتواصل مع المواطن، لتلمس احتياحاته”.

وفي اتصال آخر اشتكى مواطن من بيت ساحور يقطن بالقرب من الملعب البلدي، من مشكلة المخلفات التي يتم طرحها في تلك المنطقة، وهناك حرق للإطارات وتلوث بيئي، ووعد المحافظ بمتابعة هذا الموضوع وقال: “سأتابع هذا الموضوع بشكل شخصي، ويجب أن يكون هناك مسؤولية لدى سائقي الشاحنات وعدم طرح النفايات في هذا المكان، وعليك التواصل معنا للتوصل إلى حل”.

كما أشار إلى أن المتابعة والرقابة لها دور، “وهذا البرنامج هو عنوان للرقابة، وكل الجهات يجب ان تحترم رؤية المواطن، برأيي البرنامج نفسه هو عنوان مساعد لحل العديد من المشاكل، وعندما يكون هناك حديث مباشر عن الموضوع او المشكلة يتم حلها بشكل اسرع”.

وقال: “يجب أن يكون هناك مساءلة يومية للقيام بواجبنا، ولدينا العديد من المشاكل، وجدنا حل لبعضها، وبعضها الآخر قيد الحل”.

اتصال آخر من مواطن من هندازة شرق المحافظة تحدث عن معاناتهم من عدم توفر مواصلات عامة، حيث قال المحافظ إنه المرجعية الأولى في هذا الموضوع المتعلق باحتياج المنطقة للمواصلات، “ولجنة السير يجب ان تدرس هذا الموضوع، ويتم تحويل الخطوط إلى المنطقة، او تزويدها بارقام عمومية للعمل على هذا الخط، وسأتابع هذا الموضوع مع اللجنة”.

واستمع المحافظ والمستمعين لآراء العديد من المواطنين، سجلها الزملاء في راديو بيت لحم 2000، وعلق عليها بالقول: “أن المحافظ ينفذ رؤية الرئيس وبرنامج الرئيس، ووظيفته خلق بيئة آمنة داخل المحافظة، وفيما يتعلق بالتنمية يشارك فيها كل الوزارات، والمؤسسات الاهلية، لخلق بيئة تحتوي على تنمية وتطور، وإنجاز العديد من المشاريع”.

كما تحدث أحد المواطنين من بيت ساحور عن مشكلة شخصية بينه وبين جاره تتعلق بالبناء والإعتداء على حرمة الشارع العام، ووعد المحافظ بمتابعة الموضوع قائلا: “سنتدخل لإيجاد صيغة للتفاهم بينك وبين جارك لحل المشكلة، وإذا كانت المشكلة لدى القضاء فعليه أن يأخذ مجراه”.

وفيما يتعلق بالأجهزة الأمنية في محافظة بيت لحم قال المحافظ: “بالنسبة للأجهزة الأمنية هي مسؤولة من المحافظ داخل المحافظة، وفي قضايا متخصصة هي مسؤولة من مسؤوليها أنفسهم، ولكنها تتبع للمحافظ بالتأكيد، وهناك جهاز الاستخبارات العسكرية، تتابع التجاوزات لدى الأجهزة الامنية، وهناك قضاء عسكري، ولديه اجراءات اكثر صرامة من القضاء المدني”.

وقال: “أنا أضع نفسي تحت المجهر أمام الناس، ومن يريدني سيجدني، لذلك كنت مصراً على اللقاء مع المواطنين، لنؤسس لمزيد من الشفافية، ولنكون تحت المساءلة، وأدعو الجميع للإستماع للبرنامج وتسجيل الملاحظات لمعرفة ما تم إنجازه”.

وعن إجتماعات اللجنة الأمنية قال المحافظ البكري: “هذه اللجنة مشكّلة من كل الأجهزة الأمنية داخل المحافظة، إضافة للإرتباطين المدني والعسكري، ويتم مناقشة كافة القضايا ومتابعتها، وتعقد اجتماعتها اسبوعيا، وما أذا كان هناك أمر طارئ يتم عقد اجتماع طارئ لمناقشته، وكل يعمل في اختصاصه من الأجهزة، وفق المسؤوليات المنوطة فيها في إطار عملها”.

وأضاف: “نسعى لتأسيس صيغة للتواصل مع المواطنين ليتم انجاز حالة أمنية مستقرة ومستدامة في المحافظة يشارك فيها المواطن، ليكون لها أثر في التقدم بمجالات أخرى داخل المحافظة”.

وأوضح أن الإحتلال معيق أساسي لتنفيذ برامج المحافظة، “وهذا الأمر مرتبط بما فعلوه إبان انتفاضة الأقصى، وهناك اقتحامات للجيش لمناطق السلطة، خاصة في ظل الاشتباك السياسي مع الإحتلال، بعد الاشتباك العسكري في غزة، وفي ظل هجمة اسرائيلية على الفلسطينيين، وعلينا التكاتف لإفشال مخطط الإحتلال”.

وفي اتصال اشتكت إحدى المواطنات من مخيم الدهيشة من ظاهرة الدراجات النارية، التي تعيق حركة السير وتخيف الناس، وخاصة سرعاتها العالية، ووعد المحافظ كذلك بمتابعة الموضوع وقال: “يجب تصويب هذا الموضوع، ومصادرة الدراجات غير القانونية، وهناك إجراءات تتم في هذا الموضوع، وهناك جهد يبذل من الشرطة، وللأسف كان هناك حادث دراجة نارية مؤخرا أودى بحياة أحد الشبان، وهو دليل على وجود خطر حقيقي من هذه الدراجات”.

وفيما يتعلق بلجنة التكافل الإجتماعية قال المحافظ: “هذه اللجنة ستعمل على متابعة القضايا المتعلقة بمشاكل المواطنين الذي يعانون من وضع اقتصادي صعب، وغير مشمولين بالشؤون الإجتماعية، وهناك مجموعة من الأهداف تم وضعها لهذه اللجنة”.

أحد المواطنين من مخيم الدهيشة اشتكى في اتصال هاتفي من عدم تعبيد مقطع من طريق يصل بيته في الشواورة شرق بيت لحم، كما وعده المحافظ بمتابعة الموضوع والإسراع في تعبيد الطريق.

وفي ملف المياه قال المحافظ البكري: “هناك ثلاث جهات مطلعة في موضوع المياه، وهي: سلطة المياه في محافظة بيت لحم، وسلطة المياه الفلسطينية، والحكومة الإسرائيلية، وهناك العديد من المشاكل في منطقة امتياز سلطة المياه، وهناك احتجاجات دائمة في المنطقة، وتواصلنا مع سلطة المياه لوضع حلول مؤقتة للموضوع، وتم افراز شخص من المحافظة لمتابعة تفاصيل هذا الموضوع، للاسف هناك مناطق لا يوجد فيها خطوط مياه، وكان هناك وفد من بيت لحم زارني في مقر المحافظة، ليس لديهم خط مياه في منطقة يسكنها 1000 نسمة، والمطلوب إنجاز شبكة مياه لكل المناطق، وهذا حق المواطن في الحصول على المياه”.

واشار إلى أن هناك إشكالية في العطاءات التي قدمت للمشروع الفرنسي لمد شبكات المياه، وسيتم استئنافه مجددا.

كما شكر كل القائمين على قطاع المياه، وحثهم على بذل المزيد من الجهد.

وفي اتصال آخر اشتكى أحد المواطنين من قرب بيته من منطقة حرجية تحتاج إلى تقليم الأشجار ورش الحشرات التي تسبب إزعاجا له، ووعد المحافظ بمتابعة موضوعه، مع لجنة السلامة العامة.

وعن صلاحياته قال المحافظ: “القانون يجب أن يحترم، وللمحافظ صلاحيات محدودة استثنائية، ضمن القانون، وممارستها بشكل محدود في بعض القضايا، وخاصة ما يهدد السلم الأهلي، ويجب ان يتم اتخاذها بالتنسيق مع النيابة العامة”.

وأضاف: “لا يجوز أن يكون هناك جهة غير القضاء تعمل على حل النزاعات بين المواطنين، وليس لدي أي تدخل في القضاء، ولكنني اتابع معهم العديد من القضايا، وهناك جهاز تنفيذي أيضا وهو جهاز الشرطة، وإذا كان هناك تقصير من الجهات التنفيذية فأنا جاهز للتدخل لتنفيذ القرارات”.

كما اشتكى مواطن من بيت جالا من مشكلة عدم تعبيد شارع كريمزان، ووعده المحافظ قائلا: “سأتابع الموضوع، وهنا تقع المسؤولية على بلدية بيت جالا، وهم من سيتابعون الموضوع، وما تفضلت به مهم، ويجب على الجهات المعنية العمل على إنهاء هذه المشكلة”.

وقال: “إذا كان هناك مشاكل خاصة لا يستطيع المواطن الحديث بها عبر الهواء، فعليه التوجه لمكتب المحافظ للحديث عن هذه المشاكل وسيتم دراستها والسعي لحلها”.

اتصال آخر من مواطن اشتكى من اعتقال جهاز الأمن الوقائي لنجله المحرر من سجون الإحتلال، مناشدا المحافظ بالعمل على إنهاء “ملف الإعتقال السياسي”، والذي بدوره قال: “سيتم متابعة الإعتقال وطبيعته مع الوقائي، وتم التأكد أن الشبان المعتقلون مع نجلكم غير مضربين عن الطعام، وتحققت من ذلك، وإذا كان لديك اي مسألة سأتابعها، وإن كان هناك أي شخص داخل السجن سيتم متابعة موضوعه”.

وأضاف: “هذا الموضوع لا يتم مناقشته بهذه الطريقة، ونحن في أجواء وحدة وطنية”.

وحول ارتفاع الأسعار قال المحافظ البكري: “ارتفاع الأسعار يدخل في شقين الأول: ارتفاع عالمي، وهناك شق متعلق بالتجار من يرفعون السعر على عاتقهم، ويجب أن يكون هناك إشهار للاسعار في السوق، وعدم إشهارها يعد مخالفة للقانون”.

وأضاف: “يتم متابعة الاسواق بشكل دائم، وهناك بعض السلع لا يمكن متابعة أسعارها، مثل المياه والمحروقات وغيرها، لأنها مواضيع عامة ومحددة”.

وأردف: “موضوع الأسعار هو من صلاحيات وزارة الإقتصاد وجميعة حماية المستهلك، وإذا كان هناك نقص في الإمكانيات لمتابعة دورهم، فأنا مستعد للتدخل للمساعدة في تأمين الإمكانيات لممارسة العمل”.

وفيما يتعلق بموضوع النظافة قال المحافظ: “من بداية عملي في بيت لحم، لدي عدة ملاحظات وبدأت في إطار خطتي للعمل على تشكيل الطواقم التي تتابع عدة مواضيع كالمياه والنفايات والكهرباء وغيرها، وهناك مسؤولية تقع على عاتق مجلس الخدمات المتشترك، إلا أن هناك بعض التقصير، ويجب وضع الآليات لتجاوز الازمة، ودعني اتحدث بصراحة أنا أتابع بمعدل ساعتين يوميا هذا الموضوع، ويجب أن يكون هناك تعاون بين الجهات المختلفة”.

وأضاف: “هناك إشكالية أن معظم المجالس البلدية لا تدفع المخصصات المالية لمجلس الخدمات المشترك وهو ما يعيق عمله، كما أن هناك كارثة بيئية متعلقة بالنفايات، وعلى الجميع الوقوف عند مسؤولياته”.

ودعا الجميع لأن يكونوا على قدر المسؤولية، ونفى دفاعه عن اي جهة مقصرة، وقال: “لن اخلي مسؤوليتي من أي موضوع وسأتابع جميع هذه المواضيع”، مضيفا أن هناك بعض السلوكيات الخاطئة لدى المواطنين وذلك بوضع النفايات بجانب الحاويات وليس بداخلها”.

وشكر المحافظ في ختام الحلقة الإذاعات المحلية التي تبث البرنامج، وتعهد بمتابعة أي شكوى ترد للإعلام المحلي، وهنأ الأمة العربية والإسلامية عامة والشعب الفلسطيني خاصة بحلول عيد الاضحى المبارك.

الجدير بالذكر أن هذا البرنامج يبث عبر اثير أربع إذاعات محلية في محافظة بيت لحم وهي: راديو بيت لحم 2000، راديو موال، راديو أورينت، وراديو بلدنا.

شـــارك

أضف تعليق